Skip to main content

ما هي الرسوم البيانية المتقاربة (Affinity Diagramming)

من الصعب تحليل كميات كبيرة من البيانات وتحديد الاتجاهات والأنماط الرئيسية. لكن، هناك أدوات يمكن أن تسهل هذه المهمة، واحدة من هذه الأدوات هي الرسومات البيانية المتقاربة. هذه الأداة تقوم بتجميع الأفكار أو البيانات المتشابهة معًا، وتعمل على تبسيط المعلومات المعقدة، مما يجعلها أداة فعالة في بحوث تجربة المستخدم (UX).

في هذه المقالة، سوف نستكشف كيفية استخدام الرسومات البيانية المتقاربة في بحوث UX، وكيف يمكن أن تعزز من فهمك للمعلومات وتوفير فرصة لتجاوز الاعتقادات المسبقة ورؤية البيانات من منظور جديد.

الغرض من التخطيط بالرسوم البيانية المتقاربة

تهدف الرسوم البيانية المتقاربة إلى تنظيم البيانات الضخمة والأفكار المعقدة إلى مجموعات أكثر تحكمًا وإدارة. يمكن استخدامها في أي موقف تقوم فيه بتجميع مجموعة كبيرة من البيانات المتفرقة – قد تكون هذه المعلومات من تقييمات المستخدمين، أو نتائج الاستبيانات، أو ملاحظات الاجتماعات، أو حتى الأفكار الابتكارية من جلسة تفكير.

عندما تنظم الأفكار والبيانات في مجموعات، يمكنك الكشف عن العلاقات والأنماط المشتركة التي قد لا تكون واضحة عندما تنظر إلى هذه النقاط بشكل فردي. يمكن أن يساعد التخطيط بالرسوم البيانية المتقاربة في توضيح القضايا المركزية والمشكلات، وكذلك التحديات والفرص التي يمكن استكشافها. هذا هو السبب في أنه أداة مهمة جدا في بحوث تجربة المستخدم (UX).

متى يجب استخدام الرسوم البيانية المتقاربة

الرسوم البيانية المتقاربة أداة مثالية للاستخدام عندما تتعامل مع كميات كبيرة من البيانات النصية أو الأفكار. يمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من الأوقات خلال عملية البحث والتصميم، ولكنها أكثر فعالية عندما تحتاج إلى:

  1. تحليل البيانات المكتوبة من الاستبيانات أو المقابلات أو جلسات العصف الذهني.
  2. تجميع الأفكار وتنظيمها بطرق تسهل فهمها واستيعابها.
  3. التعرف على الأنماط والتجميعات الطبيعية في البيانات.
  4. التعرف على القضايا والموضوعات المشتركة في بياناتك.
  5. تحفيز النقاش والتفكير الجماعي في الفريق.

الرسوم البيانية المتقاربة ليست مخصصة فقط للبحث الكمي، بل يمكن استخدامها أيضا للبحث النوعي. إذا كنت تبحث عن طريقة لتحليل البيانات أو الأفكار الغير هيكلية، فقد تكون الرسوم البيانية المتقاربة هي الأداة التي تحتاجها.

كتابة جميع نقاط البيانات الهامة لك

قبل أن تبدأ في تجميع البيانات والأفكار، سيكون من الجيد أن تكتب جميع النقاط الهامة. هذا سيساعد في توفير فهم أعمق للمعلومات التي تم جمعها. على سبيل المثال، يمكنك كتابة الأفكار المرتبطة بمشروع تصميم معين، أو الردود التي تلقيتها من المستخدمين أثناء البحث الميداني.

الفكرة هنا هي الحصول على كم كبير من البيانات على الورق (أو شاشة الكمبيوتر) قبل أن تبدأ في الفرز والتنظيم. إن هذا النوع من العملية يمكن أن يساعد على ضمان أن لا شيء يتم تجاهله وأن الجميع في الفريق لديه فهم واضح للبيانات التي تم العمل عليها.

الأدوات البسيطة مثل الأوراق والأقلام أو البرامج الرقمية مثل Miro أو Mural يمكن أن تكون مفيدة جداً في هذه العملية. بمجرد كتابة جميع النقاط الهامة، يمكنك الانتقال إلى الخطوة التالية وهي تجميع قطع البيانات المتشابهة.

تجميع قطع البيانات المتشابهة

بمجرد أن تقوم بكتابة جميع نقاط البيانات الهامة، الخطوة التالية هي تجميع البيانات المتشابهة. هذه العملية تسمى أحيانا “التكتل”. الهدف منها هو تجميع الأفكار المشابهة أو المترابطة لتقليل الفوضى والتعقيد.

عند تنظيم البيانات والأفكار، قد تجد أن بعض القطع تنتمي إلى أكثر من مجموعة. هذا طبيعي تماما، ويمكن أن يساعد في كشف العلاقات المعقدة بين الأفكار المختلفة. يمكن أن يكون الهدف من هذه الخطوة هو تحليل البيانات بطرق متعددة للتعرف على أي نماذج أو ظواهر قد تكون مخفية في البيانات.

في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب تحديد كيفية تجميع البيانات. في هذه الحالة، قد يكون من الجدير بالنظر في استخدام تقنيات مثل البرمجة المفتوحة (التي تتضمن تجميع البيانات بناءً على المواضيع المشتركة) أو البرمجة الفاصلة (التي تتضمن تجميع البيانات بناءً على كيفية تواصل المستخدمين مع المنتج أو الخدمة).

الآن أننا أكملنا تجميع البيانات المتشابهة، دعونا ننتقل إلى الخطوة التالية وهي مناقشة تجمعات البيانات.

مناقشة تجمعات البيانات

مرة واحدة قمت بتجميع البيانات المتشابهة، الخطوة التالية في عملية رسم الرسم البياني للتقارب هي مناقشة تلك التجمعات. هذه الخطوة تتطلب المشاركة النشطة من كل أعضاء الفريق.

هنا، ينبغي على الفريق النقاش حول كل تجمع بيانات، لفهم القيمة التي يمكن أن يضيفها للتحقيق. الهدف هنا هو الكشف عن المعنى أو النموذج الذي يمكن أن يتبناه التجمع، والذي قد يساعد في توجيه القرارات التصميمية في المستقبل.

من الجدير بالذكر أن هذه الخطوة قد تستغرق وقتًا طويلاً حيث يجب على الفريق النقاش بشكل مفصل حول كل تجمع بيانات. ولكن، إذا تم إجراؤها بشكل صحيح، فإنها قد تكشف عن رؤى قيمة تتعلق بالمستخدمين والعمليات والمنتجات.

بعد مناقشة التجمعات، يتعين علينا أن نكون مستعدين لتحريك الأشياء حولها حسب الحاجة.

لا تتردد في تحريك الأشياء

الخطوة الأخيرة في تقنية التقارب هي التحقق من صحة التجمعات التي قمت بإنشائها. لا تتردد في تحريك البطاقات حول التجمعات إذا كانت هناك حاجة. الهدف هو تقديم صورة واضحة ومفهومة للمعلومات التي تم جمعها.

في بعض الحالات، قد تجد أن بعض البطاقات تنتمي إلى تجمعات مختلفة، أو أنه يمكن تحريك بعض التجمعات ككل إلى مواقع مختلفة على الرسم البياني. هذا هو الوقت المناسب لإجراء تلك التغييرات.

كما أنه في هذه النقطة، قد تجد أن بعض التجمعات تحتاج إلى تقسيم أو دمج. أو قد تكتشف أن بعض البيانات غير مفيدة ويجب إزالتها. كل هذه الخطوات جزء من العملية، والهدف منها هو تحسين الفهم العام للبيانات وتحقيق الأهداف البحثية.

أخيرًا، بمجرد أن يكون الفريق راضٍ عن الرسم البياني، يمكن الانتقال إلى الخطوة الأخيرة وهي “كيفية استخدام الرسوم البيانية للتقارب”.

كيفية استخدام الرسوم البيانية للتقارب

الآن بعد إنشاء الرسم البياني للتقارب، هو الوقت المناسب لاستخدامه لتحقيق أهداف البحث. الرسم البياني يمكن أن يكون أداة قوية لفهم الاتجاهات والتقارب في البيانات، ولكنه أيضا أداة لتحفيز المناقشة والاكتشافات الجديدة في الفريق.

هناك العديد من الطرق لاستخدام الرسوم البيانية للتقارب:

  1. تحليل البيانات: استخدم الرسم البياني كأداة لتحليل البيانات واكتشاف الاتجاهات والأنماط. انظر إلى التجمعات الكبيرة والصغيرة، والعلاقات بين التجمعات، والبيانات التي تتداخل أو تتجاوز التجمعات.
  2. إثارة المناقشة: استخدم الرسم البياني كأداة لإثارة المناقشة في الفريق. اطرح أسئلة حول البيانات والتجمعات، وشجع الأعضاء الآخرين على تقديم تفسيراتهم وملاحظاتهم.
  3. توليد الأفكار: استخدم الرسم البياني كأداة لتوليد الأفكار لحل المشكلات أو تحسين المنتجات والخدمات. البحث عن الفرص في البيانات والتجمعات، واستخدمها كمصدر للإلهام.
  4. توثيق البحث: استخدم الرسم البياني كجزء من توثيق البحث. قد يكون من المفيد الرجوع إلى الرسم البياني في المستقبل لفهم كيف تم التوصل إلى نتائج معينة أو كيف تطورت الأفكار على مر الزمن.

بصفة عامة، يتم استخدام الرسوم البيانية للتقارب كأداة لتحسين فهم البيانات وتسهيل عملية اتخاذ القرارات. لذلك، استخدمها بمرونة واستفد منها بما يناسب احتياجات البحث والفريق.

الخلاصة

تُختتم بذلك مقالتنا حول الرسوم البيانية المُتألفة في البحوث التجربية للمستخدم. للتلخيص، الرسوم البيانية المُتألفة هي تقنية بحث تجربة المستخدم القوية التي تساعد على تنظيم وتصنيف كميات كبيرة من البيانات، وكشف الاتجاهات والأفكار، وتحفيز النقاش وتوليد الأفكار داخل الفريق. من كتابة جميع نقاط البيانات الهامة إلى استخدام الرسم البياني المتألف المكتمل، كل خطوة في العملية تلعب دورًا مهمًا في العملية البحثية والتصميمية الشاملة.

سواء كنت باحثًا تجربة مستخدم مخضرم أو مبتدئ في المجال، يمكن أن تكون الرسوم البيانية المُتألفة إضافة قيمة إلى مجموعة الأدوات الخاصة بك. تذكر، الغرض ليس خلق رسم بياني مثالي، ولكن لتسهيل فهم أعمق لتجارب وتوقعات المستخدم. لذا، لا تخف من التجربة وضبط العملية حسب الحاجة لتناسب مشروعك واحتياجات فريقك المحددة.

كما هو الحال مع أي طريقة UX، الممارسة تجعل الكمال. لذا، جرب الرسوم البيانية المُتألفة في مشروع بحث UX القادم لديك وانظر إلى الأفكار التي يمكن أن تكشفها. بحث سعيد!

الأسئلة الشائعة

ما هي الأغراض التي يمكن استخدام الرسوم البيانية المتألفة لها؟

الرسوم البيانية المتألفة تُستخدم بشكل أساسي لتنظيم وتصنيف كميات كبيرة من البيانات، وكشف الاتجاهات والأفكار، وتحفيز النقاش وتوليد الأفكار داخل الفريق.

هل يمكن تعديل العملية حسب الحاجة لتناسب مشروعي واحتياجات فريقي؟

نعم، الغرض من الرسوم البيانية المتألفة ليس خلق رسم بياني مثالي، ولكن لتسهيل فهم أعمق لتجارب وتوقعات المستخدم.

متى يجب استخدام الرسوم البيانية المتألفة؟

يمكن استخدام الرسوم البيانية المتألفة في أي وقت تحتاج فيه إلى تنظيم وتصنيف كميات كبيرة من البيانات في شكل منظم ومرئي.

البحث في إمكانية الوصول: كيفية فهم احتياجات جميع المستخدمين لبناء حلول متاحة للجميع

البحث في إمكانية الوصول: كيفية فهم احتياجات جميع المستخدمين لبناء حلول متاحة للجميع

استكشف أهمية البحث في إمكانية الوصول كجزء من تجربة المستخدم وتعرف على كيفية تكييف عملية…
ألوان HTML: دليلك لفهم واستخدام الألوان في تصميم المواقع

ألوان HTML: دليلك لفهم واستخدام الألوان في تصميم المواقع

استكشاف عالم الألوان في لغة البرمجة HTML وتعرف على كيفية إضافة الجاذبية البصرية لصفحات الويب…
أفضل الممارسات لتصميم الهيدر

أفضل الممارسات لتصميم الهيدر (Header)

تعلم كيفية تصميم هيدر موقع ويب فعّال وجذاب باستخدام أفضل الممارسات التي تحقق القراءة السهلة…