Skip to main content

التذييل أو “Footer” هو جزء مُهمل في كثير من الأحيان من تصميم المواقع، ولكنه يُعتبر فرصة ذهبية لتوفير معلومات مفيدة وتوجيه الزوار نحو محتوى ذو قيمة. في هذا المقال، سنكتشف أفضل الممارسات التي يمكن اتباعها لجعل التذييل أكثر فعّالية ومُرضية للمستخدم. إذا كنت مبتدئًا أو تُقيم مهاراتك في مجال تصميم واجهات المستخدم وتجربة المستخدم (UX/UI), فهذا المقال مُخصص لك.

ترتيب الأولويات للمعلومات

العناصر الموجودة في التذييل تختلف باختلاف نوع الموقع والجمهور المستهدف. ولكن، يجب دائمًا ترتيب هذه العناصر بناءً على أهميتها للزائر. يمكن استخدام تقنيات مثل “التحليل الحراري” (Heatmaps) لفهم كيف يتفاعل الزوار مع التذييل وما هي العناصر التي ينقرون عليها بشكل متكرر.

على سبيل المثال، إذا كان لديك متجر إلكتروني، قد يكون من الأفضل وضع روابط للشروط والأحكام، وسياسة الخصوصية، وصفحة الأسئلة المتكررة في مكان بارز. في حين أن مدونة قد تُفضل وضع الأقسام الشائعة وروابط المواضيع الأخيرة في التذييل.

استخدام مصطلحات متناسقة عبر الموقع الإلكتروني

الاحتفاظ بالتناسق في المصطلحات عبر الموقع الإلكتروني ليس مهمًا فقط للتذييل، بل لجميع جوانب التصميم. استخدام مصطلحات مختلفة للإشارة إلى نفس العملية أو القسم يمكن أن يُربك المستخدمين ويقلل من جودة تجربة المستخدم (User Experience – UX).

مثلاً، إذا استخدمت مصطلح “تواصل معنا” في جزء من الموقع، يجب أن تحافظ على استخدام هذا المصطلح في التذييل بدلاً من استخدام “اتصل بنا” أو “راسلنا” في مكان آخر.

ببساطة، الاتساق يُبني الثقة ويجعل التنقل في الموقع أكثر سلاسة.

استخدام نفس التسميات في التنقل العالمي

إحدى أكثر الأخطاء شيوعًا في تصميم المواقع هي استخدام تسميات مختلفة في التنقل العالمي والتذييل. هذا يُمكن أن يُسبب اللبس للزائرين ويجعلهم يتساءلون ما إذا كانت الصفحتين مرتبطتين بنفس المحتوى أم لا.

لنفترض، مثلاً، أن لديك قسم بعنوان “من نحن” في القائمة الرئيسية ولكن تستخدم “عن الشركة” في التذييل. هذا النوع من عدم الاتساق يُمكن أن يُشكل عائقاً أمام تجربة المستخدم الإيجابية.

المفتاح هو الحفاظ على الاتساق في التسميات عبر جميع نقاط التفاعل داخل الموقع، لضمان توفير تجربة مُرضية وسهلة الاستخدام للزائر.

لا تهمل هرمية المعلومات

هرمية المعلومات تعتبر جزءًا أساسيًا في أي تصميم، والتذييل ليس استثناءً. ينبغي تنظيم المعلومات بطريقة تُسهل على الزوار العثور على ما يبحثون عنه بسرعة. يمكنك استخدام العناوين والفواصل والأيقونات لجعل هذه العملية أكثر وضوحًا.

على سبيل المثال، يمكن وضع روابط مثل “اتصل بنا” و”حول الموقع” في الجزء العلوي من التذييل لأنها عادةً ما تكون الأكثر أهمية. بينما يمكن وضع روابط وسائل التواصل الاجتماعي وحقوق النشر في الجزء السفلي.

ترتيب المعلومات بهذه الطريقة يُسهل على المستخدمين الوصول للمعلومات ويُحسن من تجربة الاستخدام.

جعل التذييل مرئيًا وقابلًا للقراءة

إضافة التذييل في الموقع ليس كافيًا؛ يجب أن يكون قابلًا للرؤية والقراءة بوضوح. استخدام الألوان والخطوط التي تتناسب مع بقية تصميم الموقع يُعزز من جمالياته ويُسهل على الزائرين التفاعل معه.

مثلاً، إذا كان لون خلفية الموقع فاتحًا، يُفضل استخدام لون غامق للخط في التذييل لزيادة التباين وجعل النص أكثر وضوحًا. وبالعكس، إذا كان لون الخلفية غامقًا، يُفضل استخدام لون فاتح للنص.

هذه التفاصيل البسيطة يمكن أن تُحدث فارقًا كبيرًا في كيفية تفاعل الزوار مع الموقع وتجربتهم العامة له.

إضافة نموذج الاشتراك بالبريد الإلكتروني

واحدة من أفضل الطرق لبناء علاقة طويلة الأمد مع الزوار هي من خلال إضافة نموذج اشتراك بالبريد الإلكتروني في التذييل. هذه الخطوة توفر للمستخدمين فرصة للبقاء على اطلاع بأحدث الأخبار والعروض والمقالات.

لجذب الاهتمام، يُفضل استخدام عبارة جذابة وواضحة تُشير إلى الفائدة التي سيحصل عليها المشتركون، مثل “اشترك لتحصل على نصائح UX مجانية” أو “انضم إلى نشرتنا الإخبارية وكن أول من يعرف”.

وتأكد من أن عملية الاشتراك سهلة وسريعة لتشجيع أكبر عدد من الزوار على الانضمام.

مطابقة السمة التصميمية للموقع

في الختام، من الأهمية بمكان أن يكون للتذييل نفس الطابع التصميمي للموقع ككل. استخدام نفس الألوان، والخطوط، والعناصر البصرية يضفي شعوراً بالاتساق والاحترافية.

لنفترض أن لون الخط في القائمة الرئيسية للموقع هو الأزرق الداكن، في هذه الحالة يُفضل استخدام نفس اللون في التذييل للحفاظ على الاتساق. ويُمكن أيضًا إضافة عناصر تصميمية مشتركة مثل الأيقونات أو الحواف لتعزيز هذا الشعور.

عند القيام بذلك، تُصبح تجربة المستخدم متكاملة ومُرضية، مما يُحسن الانطباع العام عن الموقع.

الختام

في هذه المقالة، تعرفنا على أفضل الممارسات لتصميم التذييل في موقع الويب. تضمين معلومات مُنظمة بشكل جيد، وجعل التذييل مرئي وقابل للقراءة، إضافة نموذج الاشتراك بالبريد الإلكتروني، ومطابقة السمة التصميمية للموقع، كل هذه العناصر تُحسن من تجربة المستخدم وتجعل التذييل أداة فعّالة للتفاعل مع الزوار.

الأسئلة المتكررة (FAQ)

هل يجب أن يكون التذييل مُماثل للقائمة الرئيسية؟

لا، لكن يُفضل أن يكون هناك تناسق بينهما لتُحسين تجربة المستخدم.

ما هو الفرق بين التذييل والقائمة الرئيسية؟

القائمة الرئيسية تُركز على المحتوى الأساسي للموقع، بينما التذييل يحتوي عادةً على معلومات إضافية وروابط مُساعدة.

ما هي أهمية نموذج الاشتراك بالبريد الإلكتروني؟

يُمكن لنموذج الاشتراك أن يُسهم في بناء علاقة طويلة الأمد مع الزوار والحفاظ على تفاعلهم مع الموقع.

ما هو الوايرفلو؟ تصوير المسارات المستخدمة بصريًا لتحسين تجربة المستخدم

ما هو الوايرفلو؟ تصوير المسارات المستخدمة بصريًا لتحسين تجربة المستخدم

تعرف على ما هي الوايرفلوز (Wireflows) وكيف يمكن استخدامها لتصوير المسارات المستخدمة بصريًا وإبلاغ قرارات…
طرق البحث الكمي في تجربة المستخدم

طرق البحث الكمي في تجربة المستخدم

تعرف على الطرق المختلفة للبحث الكمي في تجربة المستخدم مثل الاختبارات المتعددة الأطياف، تتبع العين،…
عناصر الطباعة (Typography)

عناصر الطباعة (Typography)

اكتشف مكونات وخصائص الطباعة وكيفية استخدامها في تصميم الواجهات الرقمية. هذا المقال مثالي للمبتدئين والمتوسطين…