Skip to main content

مرحبًا بكم في هذا المقال حول الوصولية اللونية في عالم التصميم. لعلك تتساءل لماذا يعد هذا الموضوع مهمًا؟ الجواب بسيط: لأن التصميم الذي يأخذ في الاعتبار تباين الألوان يمكن أن يكون متاحًا وسهل الفهم لشريحة أكبر من المستخدمين، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من مشكلات في الرؤية.

في هذا المقال، سنتعرف على معايير الوصولية التي وضعتها WCAG (ويب كونتينت إكسسيبيليتي جايدلاينز) أو إشارات الويب للوصولية. وسنقدم لكم شرحًا تفصيليًا لكيفية تطبيق هذه المعايير في مجالات مختلفة من التصميم، بدءًا من النصوص ووصولًا إلى الأيقونات وحدود الإدخال.

سنناقش أيضًا الأوجه التي يمكن أن تُستثنى منها قواعد التباين، وكيفية القيام بذلك بطريقة تحافظ على جودة وقوة التصميم العامة.

فهرس المحتوى

ما هو تباين الألوان في WCAG

تباين الألوان (Color Contrast) هو مقياس لفارق اللون بين عنصرين مختلفين في التصميم، مثل النص والخلفية التي يظهر عليها. يُعتبر تباين الألوان جزءًا مهمًا من معايير الوصولية على الويب التي تُعرف باسم WCAG، وهي اختصار لـ “Web Content Accessibility Guidelines” أو “إشارات الويب للوصولية”.

WCAG تُقدم مجموعة من المعايير والتوصيات التي تهدف إلى جعل المحتوى على الويب متاحًا للجميع، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية أو حركية أو سمعية. يأتي تباين الألوان كأحد العناصر الأساسية في هذه المعايير لأنه يُمكن أن يُحسن من قابلية القراءة والفهم، خاصة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الرؤية مثل التحول اللوني.

في WCAG، يتم تحديد تباين الألوان باستخدام نسبة تُحسب بين لون النص ولون الخلفية. هذه النسبة تُفضل أن تكون عالية لضمان قراءة النص بسهولة.

هناك مستويات مختلفة لتباين الألوان تُحددها WCAG، مثل:

  • AA: مُستوى قياسي لتباين الألوان يُنصح به للمحتوى العام.
  • AAA: مُستوى أعلى من التباين يُفضل استخدامه في حالات مُعينة.

وبذلك، يُعتبر موضوع تباين الألوان ضروريًا لأي شخص يُريد تصميم موقع ويب أو تطبيق متاح وسهل الاستخدام.

تباين الألوان للنص العادي

عندما نتحدث عن النص العادي، نقصد النص الذي يُعتبر القياسي في معظم التصاميم، والذي يُستخدم في المحتوى الرئيسي للصفحات. يتطلب WCAG نسبة تباين لا تقل عن 4.5:1 للنص العادي عندما يتم تقييمه بمعايير المستوى AA.

كيفية حساب نسبة التباين:

  1. التحقق من الألوان: أولاً، يجب عليك التأكد من الألوان المُستخدمة للنص والخلفية. يُمكنك استخدام أدوات مثل مُحللات الألوان الخاصة بالويب للحصول على قيم RGB أو HEX.
  2. استخدام حاسبة التباين: بعد ذلك، يُمكن استخدام حاسبة التباين الخاصة بـ WCAG لحساب نسبة التباين بين النص والخلفية.
  3. التعديل على الألوان: إذا كان التباين غير كافي، قم بتعديل الألوان لتحقيق النسبة المطلوبة.

أمثلة لألوان جيدة التباين:

  • النص الأسود على خلفية بيضاء (نسبة تباين تقدر بـ 21:1)
  • النص الأزرق الغامق على خلفية رمادية فاتحة (نسبة تباين تقدر بـ 4.6:1)

نصائح عامة:

  • تجنب استخدام الألوان المُشابهة مثل الأزرق والبنفسجي على خلفية زرقاء فاتحة.
  • استخدم أدوات مثل Chrome DevTools لاختبار نسبة التباين في التصميم الفعلي.

من خلال مراعاة هذه النقاط، يُمكنك تحسين قابلية القراءة والوصولية للنص العادي في التصميمات الخاصة بك.

تباين الألوان للنص الكبير

في بعض الأحيان، يُمكننا استخدام نصوص بحجم كبير للعناوين أو النقاط المُهمة في التصميم. تُقدم معايير WCAG مرونة أكبر عندما يتعلق الأمر بتباين الألوان للنصوص الكبيرة. يُعتبر النص “كبيرًا” إذا كان حجم الخط للنص العادي يزيد عن 18 نقطة، أو إذا كان النص عريض ويزيد حجم الخط عن 14 نقطة.

المعايير:

  1. نسبة تباين 3:1: في مستوى AA، يُطلب تحقيق نسبة تباين تُقدر بـ 3:1 للنص الكبير.

كيفية التطبيق:

  1. حدد حجم النص: تأكد من أن حجم النص يُعتبر “كبيرًا” وفقًا لمعايير WCAG.
  2. قياس النسبة: استخدم أدوات الحاسبة للتأكد من تحقيق النسبة المطلوبة.
  3. تعديلات إذا لزم الأمر: إذا كان التباين غير كاف، يُمكنك تعديل الألوان كما في النص العادي.

نصائح:

  • يُفضل استخدام النص الكبير في العناوين والنقاط الرئيسية لجذب الانتباه.
  • يُمكنك استخدام ألوان أقل تباين عندما يكون النص كبيرًا، لكن تأكد من أن القراءة لا تزال سهلة.

من خلال اتباع هذه النصائح، يُمكنك توفير تجربة مُستخدم أفضل وأكثر وصولية، خاصة للأشخاص الذين يعانون من قيود في الرؤية.

اتباع توصيات مستوى AA لتباين الألوان في الأيقونات

الأيقونات هي عنصر مهم في التصميم، لكنها يمكن أن تكون مُربكة إذا لم يتم مراعاة تباين الألوان. تُعتبر الأيقونات جزءًا من العناصر التفاعلية ولذلك يُنصح باتباع معايير مستوى AA لتباين الألوان.

المعايير:

  1. نسبة تباين 4.5:1: في مستوى AA، يُطلب تحقيق نسبة تباين تُقدر بـ 4.5:1 للأيقونات.

كيفية التطبيق:

  1. فحص الأيقونات: استخدم أدوات فحص الألوان للتأكد من تحقيق النسبة المطلوبة.
  2. تحسين الألوان: إذا كان التباين غير كافٍ، يُمكنك تعديل الألوان حتى تصبح مُتوافقة مع المعايير.

نصائح:

  • لا تعتمد على الألوان فقط لنقل المعلومات، استخدم عناصر تصميم إضافية مثل النص أو الأشكال للمساعدة في التوضيح.
  • قم باختبار الأيقونات في مُختلف أوضاع العرض، مثل وضع القراءة الليلي، للتأكد من وضوحها.

أمثلة:

  • أيقونة القلب الأحمر على خلفية بيضاء (نسبة تباين تقدر بـ 5.6:1).
  • أيقونة النجمة الزرقاء الغامقة على خلفية رمادية (نسبة تباين تقدر بـ 4.7:1).

بإتباع هذه الإرشادات، ستحسن من قابلية استخدام ووصولية الأيقونات في التصميم الخاص بك.

توصيات تباين الألوان لحدود مربعات الإدخال

حدود مربعات الإدخال مهمة لتوجيه المستخدمين وتسهيل عملية التفاعل. من الأهمية بمكان مراعاة تباين الألوان لجعل هذه العناصر واضحة ومميزة.

المعايير:

  1. نسبة تباين 3:1: وفقًا لمعايير WCAG، يُفضل أن يكون لحدود مربعات الإدخال نسبة تباين تُقدر بـ 3:1 على الأقل مقابل الخلفية المحيطة بها.

كيفية التطبيق:

  1. التحقق من الحدود: استخدم أدوات فحص الألوان للتأكد من أن حدود مربعات الإدخال تلبي المعايير المُحددة.
  2. إجراء التعديلات: إذا لزم الأمر، يُمكنك تغيير لون الحدود لزيادة التباين.

نصائح:

  • استخدم ألوان مُحايدة للحدود مثل الرمادي الفاتح، لكن تأكد من أنها تُفي بمعايير التباين.
  • تجنب استخدام حدود ذات ألوان مشابهة للخلفية، حيث يُمكن أن يؤدي ذلك إلى صعوبة في التفريق.

أمثلة:

  • حدود رمادية على خلفية بيضاء (نسبة تباين تقدر بـ 3.5:1).
  • حدود زرقاء على خلفية رمادية (نسبة تباين تقدر بـ 4:1).

بمراعاة هذه النصائح والمعايير، ستُسهم في جعل عناصر الواجهة أكثر وضوحًا وإمكانية للتفاعل، مما يُحسن من تجربة المستخدم النهائية.

الالتزام بنسبة تباين الألوان الموصى بها

التباين بين الألوان ليس مجرد مسألة جمالية، بل هو عنصر أساسي لجعل المحتوى قابلًا للقراءة والوصول إليه. لذلك، من المهم الالتزام بالنسب الموصى بها لتباين الألوان.

المعايير:

  1. نسبة تباين 4.5:1 للنص العادي و3:1 للنص الكبير: هذه هي النسب الموصى بها في معايير WCAG.

كيفية التطبيق:

  1. فحص الألوان: قم بفحص الألوان المُستخدمة في التصميم باستخدام أدوات تحليل الألوان.
  2. تصحيح الألوان: إذا كانت النسب غير مُتوافقة مع الموصى بها، قم بتعديل الألوان لتحقيق التوافق.

نصائح:

  • قم بفحص التباين في مُختلف الظروف، مثل وضع القراءة الليلي.
  • لا تعتمد على الألوان فقط لنقل المعلومات.

أمثلة:

  • النص الأبيض على خلفية زرقاء داكنة (نسبة تباين تقدر بـ 5:1).
  • النص الأسود على خلفية بيضاء (نسبة تباين تقدر بـ 7:1).

بمراعاة هذه الإرشادات، ستكون على الطريق الصحيح لإنشاء تصميم يُحسن من قابلية الوصول والاستخدام.

لا تنسَ تباين الألوان للمحتوى المُحدد

عند تحديد نص أو عنصر آخر داخل التطبيق أو الموقع الإلكتروني، يجب أن يكون هناك تباين كافٍ يُسهل على المستخدمين رؤية ما تم تحديده.

المعايير:

  1. نسبة تباين 3:1 على الأقل: هذا هو المُعيار الذي توصي به WCAG عند تحديد نص أو عنصر.

كيفية التطبيق:

  1. الفحص المُسبق: قم بتجربة ما سيظهر عند تحديد النص أو العناصر في واجهة المستخدم.
  2. التعديلات اللازمة: إذا كان التباين غير كافٍ، يُمكن تعديل لون النص أو لون التحديد لتحسين الرؤية.

نصائح:

  • استخدم ألوان تُحسن من وضوح التحديد بدلاً من ألوان تُضيف إلى الإرباك.
  • قم بفحص التباين في مُختلف الأوضاع البيئية، مثل الإضاءة الخافتة أو الزاهية.

أمثلة:

  • تحديد نص أسود بخلفية زرقاء فاتحة (نسبة تباين تُقدر بـ 4:1).
  • تحديد نص أبيض بخلفية زرقاء داكنة (نسبة تباين تُقدر بـ 3.5:1).

بالتأكيد على مراعاة هذه العوامل، ستُحسن من قابلية الوصول والرؤية في تصميمك، مما يجعل تجربة المستخدم أكثر سلاسة.

تجنب تطبيق قواعد تباين الألوان على العناصر المُعطلة

في بعض الحالات، قد لا تحتاج إلى الالتزام بقواعد تباين الألوان، خاصة عندما يتعلق الأمر بالعناصر المُعطلة في واجهة المستخدم.

المعايير:

  1. العناصر المُعطلة: المُعيار WCAG لا يتطلب تباينًا معينًا للعناصر المُعطلة.

كيفية التطبيق:

  1. فهم السياق: قبل التنازل عن قواعد التباين، تأكد من أن المستخدمين يمكنهم فهم سياق العنصر المُعطل بشكل واضح.
  2. التصميم بعناية: عندما يتم تعطيل عنصر، استخدم تقنيات تصميم أخرى مثل تغيير الشكل أو الإضاءة للدلالة على حالته.

نصائح:

  • تجنب استخدام تغييرات اللون كوسيلة وحيدة لإظهار حالة العنصر المُعطل.

أمثلة:

  • زر مُعطل بلون رمادي وإطار مُظلل (لا يحتاج إلى تباين معين).
  • مُدخل نص مُعطل مع إيقونة “x” للدلالة على عدم الإمكانية (بدون الحاجة لتباين معين).

بمراعاة هذه المبادئ، يُمكنك تصميم واجهات مُستخدم توفر تجربة مُحسنة وقابلية وصول أفضل.

تجنب تطبيق قواعد تباين الألوان على شعارات النص

للشعارات والعلامات التجارية قواعد خاصة عندما يتعلق الأمر بتباين الألوان. في الغالب، لا تُطبق معايير WCAG على الشعارات.

المعايير:

  1. الشعارات والعلامات التجارية: في معظم الحالات، لا يُطلب منك الالتزام بقواعد تباين الألوان المُحددة في WCAG.

كيفية التطبيق:

  1. التصميم المُرن: إذا كان شعارك يحتوي على ألوان ذات تباين منخفض، فكر في إنشاء نسخة بديلة تُستخدم في سياقات تحتاج إلى قابلية وصول أعلى.
  2. التحقق من الوضوح: حتى لو كان لديك حرية تصميمية أكبر، تأكد من أن الشعار يظل قابلًا للقراءة والتمييز في مختلف السياقات.

نصائح:

  • استخدام الشعار في حجم كبير أو بخلفية بسيطة يُمكن أن يُحسن من قابليته للقراءة دون الحاجة لتعديل الألوان.

أمثلة:

  • شعار بألوان مُتقاربة يُستخدم على خلفية بسيطة لتعزيز الوضوح.
  • شعار بألوان مُتناسقة ولكن ذات تباين منخفض، يُمكن استخدامه في مواقع مُحددة دون الحاجة للالتزام بمعايير WCAG.

بالالتزام بهذه النصائح، يُمكنك الحفاظ على هوية العلامة التجارية الخاصة بك مع ضمان قابلية الوصول والقراءة.

تجنب الاعتماد الكلي على اللون لنقل المعلومات

الاعتماد الكلي على اللون لنقل المعلومات يُمكن أن يُشكل حاجزًا للوصول، خاصة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الرؤية مثل عمى الألوان.

المعايير:

  1. WCAG واللون: المعيار WCAG يُحث على استخدام عناصر تصميم إضافية إلى جانب اللون لنقل المعلومات.

كيفية التطبيق:

  1. النص والشكل: استخدم النص أو الشكل أو الإطار للمساعدة في نقل المعلومات، بدلاً من الاعتماد على اللون فقط.
  2. الأيقونات والرموز: يمكن استخدام الأيقونات والرموز لتوضيح النقاط وتقديم معلومات بصرية بديلة.

نصائح:

  • استخدم علامات تبويب أو إطارات للتفريق بين أقسام مختلفة، بدلاً من استخدام اللون فقط.

أمثلة:

  • استخدام نص بارز مع اللون الأحمر للإشارة إلى خطأ، بدلاً من استخدام اللون الأحمر فقط.
  • استخدام أيقونة القلم للإشارة إلى وظيفة التحرير، بالإضافة إلى استخدام لون مُحدد.

عند تبني هذه الممارسات، ستجعل تصميمك أكثر قابلية للوصول وفهمًا لجميع المستخدمين.

الختام

في هذا المقال، تعرفنا على كيفية تطبيق توجيهات WCAG بخصوص تباين الألوان لجعل تصميمات الواجهة الخاصة بك أكثر قابلية للوصول. من التأكيد على اللون وحجم النص، وحتى الاعتراف بالاستثناءات مثل الشعارات والعناصر المعطلة، هناك العديد من الجوانب التي يجب مراعاتها.

إذا كنت جديدًا في هذا المجال، نأمل أن يكون هذا المقال خطوة أولى مفيدة في رحلتك نحو تصميمات أكثر شمولية وقابلية للوصول.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو WCAG?

WCAG تعني “مُبادئ إرشاد قابلية الوصول على الويب” (Web Content Accessibility Guidelines). هي مجموعة من الإرشادات تهدف إلى جعل المحتوى على الويب أكثر قابلية للوصول للجميع، بما في ذلك الأشخاص ذوي الإعاقات.

ماذا يعني مصطلح “تباين اللون”?

تباين اللون يُشير إلى الفارق بين لونين، وهو يُستخدم لضمان وضوح وقراءة النصوص والعناصر الأخرى على الشاشة.

هل يجب أن أتبع إرشادات WCAG بشكل صارم؟

ليس بالضرورة، لكن الالتزام بمعايير WCAG يُعتبر أفضل ممارسة لجعل تصميمك قابل للوصول لأكبر عدد من المستخدمين.

ماذا يعني “تباين اللون للنص الكبير”?

النص الكبير يُعرف بأنه نص بحجم 18 نقطة أو أكبر، أو نص بحجم 14 نقطة أو أكبر إذا كان مُؤكدًا (bold). يُسمح بمستوى تباين أقل بالنسبة للنصوص الكبيرة.

مقدمة في شبكات التصميم

مقدمة في شبكات التصميم

تعرّف على أنواع مختلفة من شبكات التصميم وكيف يمكن استخدامها لإنشاء تخطيط تصميم فعّال.
مقدمة لتصميم القوائم في الواجهة الرسومية للمستخدم

مقدمة لتصميم القوائم في الواجهة الرسومية للمستخدم

تعرف على أساسيات القوائم في تصميم الواجهة الرسومية للمستخدم، بدءًا من الغرض والبنية وحتى الأنواع…
التحليل في بحث تجربة المستخدم: أهميته وكيفية تنفيذه

التحليل في بحث تجربة المستخدم: أهميته وكيفية تنفيذه

اكتشف لماذا التحليل مهم في بحث تجربة المستخدم وكيفية تحليل البيانات الكمية والنوعية وتحديد الأولويات…