Skip to main content

في عالم التصميم، يعتبر التكوين (composition) من العوامل المهمة التي تؤثر بشكل مباشر في جودة العمل الفني وتجربة المستخدم. يساعدك التكوين المدروس في جذب انتباه المستخدم وتوجيهه نحو العناصر الأساسية في التصميم. في هذا المقال، سنستكشف مجموعة من نصائح وحيل تكوين التصميم التي تعزز من عملية الإبداع وتساهم في إنتاج تصاميم جذابة وفعّالة.

تغيير الحجم لإبراز الأهمية وإنشاء تسلسل هرمي

تحقيق التوازن في التصميم يبدأ بفهم كيف يمكن للحجم أن يؤثر في التصميم. من خلال تغيير حجم العناصر، يمكنك إضفاء الأهمية على بعضها وجعلها تبرز في التصميم. على سبيل المثال، يمكن أن يُستخدم النص الكبير للعناوين، بينما يُستخدم النص الصغير للمحتوى التفصيلي. هذا يُسهل على المستخدمين معالجة المعلومات وفهم التسلسل الهرمي للعناصر في الصفحة.

استخدام الفراغ السلبي لإنشاء شعارات جذابة وخالدة في الذاكرة

الفراغ السلبي (negative space)، أو ما يُعرف أيضاً بـ “الفضاء الفارغ”، هو المساحة المحيطة بالعناصر في التصميم. يعتبر استخدام الفراغ السلبي بشكل فعّال أحد الأساليب الرئيسية لإنشاء تصاميم بسيطة ولكنها قوية وجذابة. في تصميم الشعارات على وجه الخصوص، يمكن أن يُساهم الفراغ السلبي في خلق صورة جذابة ومميزة تُلفت الانتباه وتظل خالدة في الذاكرة. على سبيل المثال، يمكن ملاحظة استخدام الفراغ السلبي ببراعة في شعار “فيدورا”، حيث تظهر الحرفين “e” و”a” كأذنين لقبعة.

تسليط الضوء على العناصر المهمة

اعتن بالتفاصيل الصغيرة في تصميمك لتحقيق تأثير كبير. استخدم الألوان والخطوط بطريقة تسلط الضوء على العناصر الأكثر أهمية في التصميم. الألوان الزاهية والخطوط العريضة والكبيرة يمكن أن تجذب انتباه المشاهد وتُبرز النقاط المهمة، في حين يمكن استخدام الألوان الفاتحة والخطوط الرفيعة للمعلومات الثانوية. تذكر أيضا استخدام التباين بين الألوان بحكمة لإيجاد التوازن المثالي في التصميم.

استخدام التسلسل الهرمي البصري لتحديد أولويات العناصر

التسلسل الهرمي البصري هو أسلوب يستخدم لتنظيم العناصر بحيث يتم توجيه انتباه المستخدم إلى العناصر الأكثر أهمية أولاً. يمكن تحقيق ذلك من خلال اللعب بحجم العناصر، الألوان، وموقعها على الصفحة. عندما تُستخدم بشكل صحيح، يمكن لهذه التقنية أن تُحسن تجربة المستخدم وتُسهل عليهم فهم وتفسير المحتوى.

إضافة حركة بدون استخدام التحريك

تعزيز التصميم بإحساس بالحركة يمكن أن يجعله أكثر حيوية وجاذبية، حتى بدون استخدام تقنيات التحريك الحقيقية. يمكنك استخدام العناصر الديناميكية، مثل الخطوط المائلة والأشكال التي تُحاكي الحركة، لإضفاء إحساس بالطاقة والحركة على التصميم. هذا يمكن أن يُساعد في جذب انتباه المستخدم وإرشاده نحو النقاط المهمة في المحتوى.

تحقيق العمق في التصاميم ثنائية الأبعاد

إضافة إحساس بالعمق يمكن أن يُحدث تحولاً كبيراً في الشكل الذي يبدو به التصميم. يمكن تحقيق العمق من خلال استخدام الظلال، وتدرج الألوان، وتحديد الفوكس (نقطة التركيز) بشكل مُحدد. استخدام تقنيات مثل الظلال وتدرج الألوان يمكن أن يجلب الحياة إلى التصاميم ثنائية الأبعاد ويجعلها تبدو أكثر ثلاثية الأبعاد وواقعية.

إضافة عدم التناظر لجعل التصاميم مثيرة للاهتمام

التصاميم غير المتناظرة تجذب الانتباه بسبب التوتر والحركة التي تُضفيها على التكوين. يمكن لعدم التناظر أن يُحدث تحولًا في التوازن البصري، مُشددًا على عناصر معينة وجعل الصورة أكثر حيوية وجاذبية.

السعي نحو التصميم البسيط والمصقول

البساطة هي مفتاح التصميم الناجح. تصاميم بسيطة ونظيفة تساعد في تقديم المعلومات بشكل واضح وفعّال، مما يجعل تجربة المستخدم أكثر سلاسة وإيجابية. تجنب الزخرفة المفرطة والعناصر غير الضرورية التي قد تشتت انتباه المستخدم.

الحفاظ على الثبات والتناسق في التصميم

الثبات والتناسق هما عاملان رئيسيان لبناء تصميم متجانس ومحترف. تأكد من استخدام نفس الألوان، والخطوط، والأشكال، والأيقونات في جميع أنحاء التصميم لإنشاء هوية قوية ومتناسقة.

الختام

بالاستعانة بالنصائح والحيل المُقدمة في هذا المقال، يمكن للمصممين من جميع المستويات تحسين تقنيات تكوين التصميم الخاصة بهم وإنشاء أعمال فنية تُلهم وتُبهر المستخدمين. مع مراعاة العوامل المختلفة مثل الحجم، والفراغ السلبي، واللون، والحركة، يُمكن تحقيق تصاميم تتميز بالتوازن والتناسق والجمال.

الأسئلة الشائعة

هل يُعتبر الفراغ السلبي مكونًا هامًا في التصميم؟

نعم، يساعد الفراغ السلبي في تحقيق توازن في التصميم ويُبرز العناصر الرئيسية، كما يُسهل على المستخدمين فهم ومعالجة المحتوى.

كيف يُمكن استخدام التسلسل الهرمي البصري بشكل فعّال؟

يتعلق استخدام التسلسل الهرمي البصري بتنظيم وترتيب العناصر بحيث يُلفت انتباه المستخدم إلى الأهم أولًا، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال تعديل حجم ولون وموقع العناصر.

ما هو الغرض من إضافة حركة إلى التصميم؟

تُضيف الحركة ديناميكية وطاقة إلى التصميم، مما يُحسن من تجربة المستخدم ويجعل التصميم أكثر جاذبية.

تصميم واجهات مراعية للأشخاص المصابين بالصرع

تصميم واجهات مراعية للأشخاص المصابين بالصرع

تعلم كيفية تصميم تجربة مستخدم تراعي الأفراد المصابين بالصرع، من خلال مراعاة عناصر تصميم تسبب…
خرائط رحلة المستخدم وتجربة الاستخدام: التوجيه الكامل لتطوير تجربة المستخدم

خرائط رحلة المستخدم وتجربة الاستخدام: التوجيه الكامل لتطوير تجربة المستخدم

فهم خرائط رحلة المستخدم وتجربة الاستخدام هو أساسي لتطوير تجربة المستخدم الفعالة. في هذا المقال،…
شرح واسع لأشهر العلامات في HTML

شرح واسع لأشهر العلامات في HTML

في هذا المقال، سنقوم بالتعرف على أشهر وأكثر العلامات استخدامًا في لغة HTML التي تُستخدم…