Skip to main content

عند تصميم تجربة المستخدم، يُعتبر توفير وصول شامل لجميع الأشخاص مهمة لا يمكن تجاهلها. يعاني العديد من الأشخاص من قصور في السمع، والذي يمكن أن يُعيق تفاعلهم مع المنتجات الرقمية. في هذا المقال، سنناقش كيف يُمكن تصميم منتجات تُلائم هذه الشريحة من المجتمع. سنركز على الاستراتيجيات والممارسات التي يُمكن تطبيقها لضمان تجربة مستخدم مُرضية.

أنواع قصور السمع وأثرها على تجربة المستخدم

قصور السمع ليس مرضًا واحدًا، بل يشمل مجموعة من الحالات التي تُؤثر على القدرة على السماع. يمكن تصنيفها إلى عدة أنواع، منها القصور البسيط، القصور المتوسط، والقصور الشديد. كل نوع له تأثيره الخاص على تجربة المستخدم:

  • القصور البسيط (Mild Hearing Loss): في هذه الحالة، يُمكن للشخص سماع الأصوات ولكن بصعوبة. يُفضل استخدام التوضيحات النصية للفيديوهات والأصوات.
  • القصور المتوسط (Moderate Hearing Loss): هنا، يُصبح من الصعب سماع الأصوات حتى في البيئات الهادئة. تُصبح نصوص المُنقولة والترجمة النصية مهمة جداً.
  • القصور الشديد (Severe Hearing Loss): في هذه الحالة، يُصبح من الصعب جداً سماع أي صوت بدون استخدام أجهزة مساعدة. يُفضل توفير بدائل نصية لجميع العناصر الصوتية والبصرية.

الفهم الجيد لهذه الأنواع والتأثيرات المُحتملة عليها يُمكن أن يُساعد المُصممين في تطوير تجربة مُستخدم شاملة.

استخدام التوضيحات النصية (Using Captions)

التوضيحات النصية ليست مجرد ميزة إضافية يُمكن توفيرها، بل هي ضرورة لأولئك الذين يعانون من قصور في السمع. إذا كنت تُقدم محتوى فيديو أو صوتي في منتجك الرقمي، من الضروري توفير خيارات التوضيح النصي.

  • الفوائد: التوضيحات النصية تُفيد ليس فقط الأشخاص ذوي قصور السمع ولكن أيضاً الأشخاص الذين يُفضلون قراءة النص على سماع الصوت.
  • الأشكال: يمكن أن تأتي التوضيحات النصية بأشكال مُختلفة، مثل SRT أو VTT، وكل منها له مزاياه.
  • المعايير: يُفضل اتباع معايير WCAG (Web Content Accessibility Guidelines) للتأكد من جودة التوضيحات النصية.

إذا كان لديك أي فيديو أو صوت، فلا تتردد في توفير التوضيحات النصية لجعل تجربتك مُتاحة للجميع.

توفير النصوص النصية (Providing Text Transcripts)

النصوص النصية هي واحدة من أفضل الطرق لجعل المحتوى الصوتي والفيديو متاحًا للأشخاص ذوي قصور السمع. تُعتبر هذه النصوص نسخًا نصية للمحتوى الصوتي، مما يُسهل الوصول إليه.

  • أهمية النصوص النصية : بالإضافة إلى كونها مُفيدة للأشخاص ذوي قصور السمع، تُساعد النصوص المُنقولة في تحسين SEO وفهم المحتوى بشكل أفضل.
  • كيفية التنفيذ: يُمكن توفير النصوص النصية بجانب الفيديو أو كجزء من الصفحة نفسها. يُفضل استخدام أشكال معيارية مثل TXT أو PDF.
  • التحديات: من الضروري التأكد من دقة النصوص المُنقولة ومطابقتها للمحتوى الصوتي أو الفيديوي.

توفير نصوص نصية يُعتبر خطوة ضرورية لجعل تجربتك الرقمية شاملة ومتاحة لأكبر عدد ممكن من الأشخاص.

الكتابة باللغة البسيطة (Writing in Plain Language)

الكتابة بلغة بسيطة وواضحة تُسهل على الجميع، بما في ذلك الأشخاص ذوي قصور السمع، فهم المحتوى. إذا كان لديك نصوص أو تعليقات صوتية، فإن استخدام لغة بسيطة يُمكن أن يكون مفيدًا جدًا.

  • الاختيار المُدروس للكلمات: استخدم كلمات شائعة وجمل بسيطة للتأكد من فهم الجميع.
  • الجمل القصيرة: الجمل القصيرة والواضحة تُسهل على القارئ الفهم والتركيز.
  • الهيكلية المنظمة: استخدام فقرات وعناوين فرعية يُسهل تصفح الصفحة والوصول إلى المعلومات المُرغوبة بسرعة.
  • تجنب الجرجنة: أي مصطلحات تقنية أو جرجنة يُمكن أن تُصعب على القارئ الفهم، خصوصًا إذا كان لديه قصور في السمع.

الكتابة باللغة الإنجليزية البسيطة تُعتبر وسيلة فعّالة لجعل المحتوى مُتاحًا للجميع، بغض النظر عن قدراتهم السمعية.

الكتابة بأسلوب صحفي (Writing in a Journalistic Style)

الكتابة بأسلوب صحفي تُسهل على القارئ الوصول إلى النقاط الأساسية بسرعة، مما يُعزز الوصولية لأولئك الذين يعانون من قصور في السمع.

  • الهيكل العكسي للمقال: بدءًا بالمعلومات الأكثر أهمية وانتهاءً بالتفاصيل، يُساعد هذا الهيكل في تقديم المعلومات بطريقة فعّالة.
  • العناوين والفقرات الفرعية: استخدام عناوين جذابة وفقرات فرعية يُسهل على القارئ تحديد المحتوى الذي يُريد التركيز عليه.
  • استخدام النقاط والقوائم: هذا يُسهل على القارئ تصفح المحتوى والعثور على المعلومات الأساسية بسهولة.
  • تجنب التعقيدات اللغوية: كتابة الجمل ببساطة ووضوح تُعزز من فهم المحتوى.

الكتابة بأسلوب صحفي تُعتبر إضافة قوية لتحسين الوصولية، خاصةً عند التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من قصور في السمع.

فكرة واحدة في كل فقرة (One Idea Per Paragraph)

تقديم فكرة واحدة في كل فقرة يُسهل على القارئ استيعاب المعلومات، وهو ما يُعزز من القابلية للوصول، خصوصًا للأشخاص ذوي قصور السمع.

  • التركيز على النقطة الرئيسية: كل فقرة يجب أن تُركز على فكرة أو نقطة رئيسية لتُسهل الفهم.
  • تقسيم المحتوى: تقسيم المعلومات إلى فقرات مُنفصلة يُساعد في توجيه القارئ عبر المحتوى.
  • استخدام مُقدمات واضحة: يُمكن استخدام جملة أو عبارة في بداية كل فقرة للإشارة إلى الفكرة الرئيسية التي ستُناقش.
  • تسهيل الرجوع للمعلومات: كلما كانت الفقرات مُنظمة ومُرتبطة بفكرة واحدة، كلما كان من السهل على القارئ الرجوع للمعلومات عند الحاجة.

الالتزام بمبدأ “فكرة واحدة في كل فقرة” يُسهل على القارئ الفهم والاستيعاب، مما يُعزز من القابلية للوصول للجميع.

الختام

في هذا المقال، تعرّفنا على كيفية تصميم منتجات تعتبر بحاجات الأشخاص ذوي قصور السمع. من خلال استخدام الترجمات النصية، والكتابة باللغة الإنجليزية البسيطة، واتباع أسلوب صحفي، وكذلك تقديم فكرة واحدة في كل فقرة، نُمكن الجميع، بما في ذلك الأشخاص ذوي قصور السمع، من الوصول للمحتوى بسهولة وفعالية.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

هل يمكن استخدام ألوان خاصة لمساعدة الأشخاص ذوي قصور السمع؟

لا، الألوان ليست فعّالة كوسيلة للتعامل مع قصور السمع، لكن يُمكن استخدامها لتعزيز التصميم العام.

ما هو الفرق بين استخدام الترجمات النصية والترجمات الصوتية؟

الترجمات النصية تُقدم كتابة للكلام المُنطوق، بينما الترجمات الصوتية تُقدم تفاصيل إضافية مثل الأصوات الخلفية.

هل الكتابة باللغة الإنجليزية البسيطة تعتبر مُفيدة فقط للأشخاص ذوي قصور السمع؟

لا، الكتابة باللغة الإنجليزية البسيطة تُفيد جميع القراء بغض النظر عن قدراتهم السمعية.

شخصيات الألوان: أنماط الألوان الشهيرة لبناء لوحة الألوان

شخصيات الألوان: أنماط الألوان الشهيرة لبناء لوحة الألوان

تعرف على أنماط الألوان المختلفة وكيف يمكن استخدامها لبناء لوحة ألوان مثالية في تصميم UX…
اختبار التطبيقات المحمولة: كيف تضمن التشغيل السلس للتطبيق على جميع الأجهزة

اختبار التطبيقات المحمولة: كيف تضمن التشغيل السلس للتطبيق على جميع الأجهزة

تعرّف على أساليب اختبار التطبيقات المحمولة للتأكد من أن التطبيق الخاص بك يعمل بدون أي…
عمليات النمذجة في التصميم ثلاثي الأبعاد

عمليات النمذجة في التصميم ثلاثي الأبعاد

تعلم كيفية استخدام العمليات الأساسية للنمذجة في 3D بما في ذلك البثق، مسار السحب، الثورة،…