Skip to main content

الجداول تعد واحدة من العناصر الأساسية في تصميم واجهات المستخدم (UI). إذا تم تصميمها بشكل صحيح، يمكن للجداول تقديم كميات كبيرة من المعلومات بطريقة منظمة وقابلة للفهم. لذا، من المهم جداً أن نعرف كيفية تصميم جداول فعّالة تساعد المستخدمين على تنفيذ المهام بكفاءة. في هذه المقالة، سنناقش عناصر مختلفة تكون الجدول، من ارتفاع الصفوف وعرض الأعمدة، وصولاً إلى ترقيم الصفحات والتمرير اللانهائي. سواء كنت مبتدئاً في مجال تصميم الواجهات أو لديك بعض الخبرة، هذا الدليل سيقدم لك نظرة شاملة على كيفية جعل الجداول أكثر فاعلية في تطبيقاتك أو مواقع الويب الخاصة بك.

عندما نتحدث عن الجداول في تصميم واجهة المستخدم، يجب أن نبدأ بأهم نقطة، وهي التأكيد على أن الجداول يجب أن تكون واضحة، وسهلة القراءة، وسهلة التفاعل معها. يجب أن تكون كل التفاصيل، بدءًا من ارتفاع الصف وانتهاءً بنمط العنوان، مُدروسة بعناية لتحقيق هذا الهدف.

بالطبع، ليس هناك حل واحد يناسب الجميع. ففي بعض الحالات، قد تحتاج إلى ترتيب البيانات بطرق معقدة، أو توفير أدوات تفاعلية متقدمة للمستخدمين. لكن في النهاية، المهم هو أن تبقى الجداول مفهومة وقابلة للاستخدام.

ارتفاع الصف (Row Height)

عند التفكير في تصميم جدول، يعد ارتفاع الصف واحدًا من أول العناصر التي يجب مراعاتها. إذا كان ارتفاع الصف غير مناسب، قد يؤدي ذلك إلى إعاقة القراءة والتفاعل، مما يعيق تجربة المستخدم (UX).

لماذا هو مهم؟

ارتفاع الصف يلعب دورًا حاسمًا في قراءة المعلومات وفهمها. صفوف ذات ارتفاع منخفض قد تجعل النصوص متداخلة وصعبة القراءة، بينما يمكن أن يجعل ارتفاع الصف العالي الجدول يبدو فارغًا وغير مُنظم.

كيفية القيام بذلك

  1. المحتوى هو الملك: قم بتحديد ارتفاع الصف بناءً على نوع وكمية المحتوى الذي سيتم عرضه.
  2. التجربة المُستخدم: قم بتجربة مختلف الارتفاعات مع مجموعة من المستخدمين للتأكد من سهولة التفاعل.
  3. المرونة: في الواجهات المتجاوبة، يمكن تعديل ارتفاع الصف بناءً على حجم الشاشة.

مثال

في تطبيق إدارة المشروعات، يمكن أن يكون لديك جدول يعرض قائمة المهام مع التفاصيل مثل المُنفذ، والأولوية، والموعد النهائي. في هذه الحالة، يمكن تحديد ارتفاع الصف بما يُناسب كمية المعلومات ونوعها، مثل جعله 40px إذا كان يحتوي على نص وأيقونة.

عرض العمود (Column Width)

تعتبر عرض الأعمدة جزءًا مهمًا من تصميم جدول فعّال. تأثير عرض العمود يظهر بوضوح في سهولة القراءة والتنقل داخل الجدول.

لماذا هو مهم؟

الأعمدة الضيقة جدًا قد تجعل النص يظهر مُقطعًا أو مُكدسًا، مما يعقد عملية القراءة. بالمقابل، الأعمدة العريضة جدًا قد تجعل الجدول يفقد تركيزه، وتُصعب عملية الفهم السريع للمعلومات المُقدمة.

كيفية القيام بذلك

  1. المُحتوى كمرجع: حدد عرض الأعمدة بناءً على نوع وكمية المحتوى الذي سيتم عرضه.
  2. اختبارات المُستخدم: استخدم اختبارات A/B لمعرفة أي نوع من أعراض الأعمدة يُفضله المُستخدمون.
  3. التكيف: يجب أن يكون الجدول مُتجاوب، بحيث يمكن تعديل عرض الأعمدة تلقائياً بناءً على حجم الشاشة.

مثال

في موقع للتسوق الإلكتروني، يُمكن لجدول مُقارنة المُنتجات أن يكون لديه أعمدة مُختلفة للسعر، التقييم، والمُواصفات. يمكن تحديد عرض عمود السعر ليكون أضيق من الآخرين لأنه يحتوي على أرقام قصيرة، بينما يُمكن جعل عمود المواصفات أوسع لاحتوائه على نصوص أطول.

نمط الرأس (Header Style)

تعتبر رؤوس الجداول العنصر المُرشد في عرض البيانات، حيث توفر للمُستخدمين فكرة سريعة عن نوع المعلومات المُقدمة في كل عمود.

لماذا هو مهم؟

نمط الرأس يُحدد مدى سهولة البحث عن المعلومات وفهمها. تُضفي التفاصيل مثل اللون، والخط، والتباعد، طابعًا مُعينًا على الجدول وتُسهل عملية التنقل.

كيفية القيام بذلك

  1. التباين: استخدم ألوان تُوفر تباينًا جيدًا بين الرأس والمحتوى لتسهيل القراءة.
  2. الوضوح: اختر نوع الخط وحجمه بحيث يُسهل تمييز النصوص.
  3. الأيقونات: في حالة وجود إجراءات مثل الترتيب، يمكن استخدام الأيقونات لتوفير دليل سريع على الوظيفة.

مثال

في تطبيق لإدارة المُهام، يُمكن استخدام نمط الرأس للإشارة إلى الأعمدة المُختلفة مثل “المهمة”، “الموعد النهائي”، “الحالة”. يُمكن للخلفية أن تكون بلون مُختلف لتُسهل الفصل بين الرأس والمحتوى، ويُمكن أيضًا استخدام أيقونات للإشارة إلى إمكانية الترتيب.

الترتيب (Sorting)

الترتيب هو عنصر مهم في أي جدول يهدف إلى تقديم معلومات بطريقة منهجية وسهلة الفهم.

لماذا هو مهم؟

وظيفة الترتيب تُمكن المستخدمين من ترتيب البيانات حسب العمود المختار، مما يسهل عملية البحث والتحليل. بدون هذه الوظيفة، قد يصبح البحث عن معلومات معينة مُعقدًا ويستغرق وقتًا طويلاً.

كيفية القيام بذلك

  1. الواجهة: استخدم أيقونات واضحة للدلالة على وظيفة الترتيب، مثل الأسهم للإشارة إلى الترتيب التصاعدي والتنازلي.
  2. التفاعل: يجب أن يكون الترتيب سهل وسريع، بمجرد نقرة واحدة على العنوان.
  3. الخيارات: في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لتوفير خيارات ترتيب مُتعددة، مثل الترتيب حسب الحروف الأبجدية أو حسب الوقت.

مثال

في موقع للبيع عبر الإنترنت، يمكن للمستخدمين ترتيب قائمة المُنتجات حسب السعر، التقييم، أو تاريخ الإضافة. يُمكن تمثيل هذه الوظائف بأيقونات بسيطة بجانب عنوان كل عمود لإعلام المستخدم بإمكانية الترتيب.

شريط الأدوات (Toolbar)

شريط الأدوات في تصميم واجهة المستخدم للجداول يسهل على المستخدمين تنفيذ مجموعة من الإجراءات بسرعة وفعالية.

لماذا هو مهم؟

شريط الأدوات يُضيف طبقة إضافية من الفعالية للجداول. يُمكن من خلاله تنفيذ الأوامر مثل إضافة عنصر جديد، أو تحديث البيانات، أو حذف عناصر مُحددة.

كيفية القيام بذلك

  1. الإمكانية: تأكيد من أن كل الإجراءات المُرتبطة بالجدول مُتاحة في شريط الأدوات.
  2. التنظيم: استخدام أزرار وأيقونات بشكل منهجي لتقديم تجربة مُستخدم مُحسنة.
  3. الواضحية: الأزرار والأيقونات يجب أن تكون واضحة وسهلة الفهم.

مثال

في تطبيق لإدارة المشروعات، يمكن أن يحتوي شريط الأدوات على أزرار لـ “إضافة مهمة جديدة”، “تحديث”، و”حذف”. يُمكن تمثيل هذه الأزرار بأيقونات مُعبّرة مثل “+” للإضافة، “⟳” للتحديث، و “×” للحذف.

حالة تحويم الصف (Row Hover State)

حالة تحويم الصف تُعتبر من العناصر الأساسية التي تُحسن من تجربة المستخدم عند التفاعل مع الجدول.

لماذا هو مهم؟

تُساعد حالة تحويم الصف في توجيه النظر والانتباه إلى المعلومات المُحددة عند مرور المؤشر فوقها. وذلك يُسهل على المستخدمين متابعة البيانات بصورة أوضح.

كيفية القيام بذلك

  1. اللون: استخدم لون خفيف يُحدث تباين بسيط عند تحويم المؤشر على الصف.
  2. الحركة: يُمكن استخدام تأثيرات خفيفة، مثل الظل، للدلالة على حالة التحويم.
  3. التفاعل: يجب أن تكون حالة التحويم سريعة وسلسة لتعزيز التفاعل.

مثال

في تطبيق إدارة المشروعات، عند تحويم المؤشر على صف مُحدد، يُمكن للصف أن يُظلل بلون خفيف يُميزه عن الصفوف الأخرى. وهذا يُسهل على المُستخدم تتبع البيانات والتفاعل معها.

الصف المُختار (Selected Row)

الصف المُختار هو عنصر تصميم يُميز الصف الذي تم تحديده في الجدول.

لماذا هو مهم؟

تحديد الصفوف يُمكن المستخدمين من تنفيذ إجراءات مُحددة على مجموعة من البيانات. من المهم جداً توفير تجربة مُستخدم سهلة وفعّالة عند التفاعل مع الجداول.

كيفية القيام بذلك

  1. التفاعل: يجب أن يكون التفاعل مع الصف المُختار واضح وسهل، مثل تحديد الصف عند النقر عليه.
  2. التصميم: استخدم ألوان وتأثيرات تُميز الصف المُختار عن الصفوف الأخرى.
  3. الواضحية: يجب توفير مُؤشرات واضحة تُظهر أن الصف تم تحديده، مثل علامة الاختيار.

مثال

في تطبيق لإدارة المشروعات، عند تحديد صف، يُمكن تغيير لون الخلفية وإضافة علامة الاختيار بجانب الصف للدلالة على أنه تم تحديده. هذا يُعزز من وضوح وسهولة التفاعل مع الجدول.

القائمة المُضمنة (Inline Menu)

القائمة المُضمنة تُعتبر واحدة من أكثر الأدوات فعالية في تصميم جداول واجهة المستخدم.

لماذا هو مهم؟

تُساعد القوائم المُضمنة في الجداول على تنظيم الإجراءات المُمكنة بطريقة تُحسن من تجربة المستخدم وتُسهل التنقل.

كيفية القيام بذلك

  1. التبسيط: تجنب وضع عدد كبير من الخيارات في القائمة المُضمنة.
  2. الهيكلية: يُفضل ترتيب الخيارات حسب الأهمية أو حسب الترتيب الهرمي.
  3. الواضحية: استخدم الأيقونات والنصوص الواضحة لشرح كل خيار.

مثال

في تطبيق لإدارة المخزون، يُمكن تضمين قائمة مُضمنة بجانب كل صف تحتوي على خيارات مثل “تعديل”، “حذف”، و”عرض التفاصيل”. يُمكن استخدام أيقونات مثل قلم للتعديل، سلة المحذوفات للحذف، وعين لعرض التفاصيل.

ترقيم الصفحات (Pagination)

ترقيم الصفحات هو عنصر تصميم مهم للتحكم في عرض البيانات داخل الجدول.

لماذا هو مهم؟

يُساعد ترقيم الصفحات في تنظيم كميات كبيرة من البيانات ويُمكن المستخدمين من التنقل بينها بسهولة.

كيفية القيام بذلك

  1. الاختيارات: قدم خيارات لعدد الصفوف التي يُمكن عرضها في كل صفحة.
  2. التنقل: يجب أن يكون التنقل بين الصفحات سهل وواضح، مثل استخدام الأزرار “التالي” و”السابق”.
  3. الإشارة: أظهر رقم الصفحة الحالية والعدد الإجمالي للصفحات لإعطاء المستخدم فكرة عن حجم البيانات.

مثال

في تطبيق للتجارة الإلكترونية، يُمكن عرض 20 منتج في كل صفحة مع الخيار للتنقل إلى الصفحات الأخرى. يُمكن للمستخدم أيضاً اختيار عرض 40 أو 60 منتج في كل صفحة.

التمرير اللانهائي (Infinite Scrolling)

التمرير اللانهائي هو تقنية تُستخدم لعرض البيانات بشكل مُستمر دون الحاجة لترقيم الصفحات.

لماذا هو مهم؟

يُوفر التمرير اللانهائي تجربة مُستخدم سلسة، خاصة عند التفاعل مع كميات كبيرة من البيانات.

كيفية القيام بذلك

  1. الأداء: تأكد من أن التحميل الديناميكي للبيانات لا يؤثر على أداء التطبيق.
  2. التحكم: قدم خيار لإيقاف التمرير اللانهائي والانتقال إلى نظام الترقيم إذا لزم الأمر.
  3. المراجعة: إعطاء المستخدمين إشارات تُظهر أن المزيد من البيانات قيد التحميل.

مثال

في تطبيق للأخبار، يُمكن للمستخدمين التمرير لأسفل لقراءة مقالات جديدة تُحمل تلقائياً. يُظهر مؤشر تحميل صغير عند تحميل المزيد من المقالات.

التمرير اللانهائي اليدوي (Manual Infinite Scrolling)

التمرير اللانهائي اليدوي يُعتبر تطويراً لفكرة التمرير اللانهائي بإضافة عنصر تحكم يدوي.

لماذا هو مهم؟

هذا النوع من التمرير يُعطي المستخدمين المزيد من السيطرة على كيفية عرض البيانات ومتى يُمكن تحميل المزيد منها.

كيفية القيام بذلك

  1. زر التحميل: أضف زر يُمكن من خلاله تحميل المزيد من البيانات.
  2. التغذية الراجعة: قدم رسائل تُظهر نجاح أو فشل عملية التحميل.
  3. التوقف الذكي: إذا لم تكن هناك المزيد من البيانات لتحميلها، يجب إعلام المستخدم.

مثال

في تطبيق للبحث عن وظائف، بدلاً من تحميل جميع الوظائف مُرة واحدة، يُمكن للمستخدم النقر على زر “عرض المزيد” لتحميل مجموعة جديدة من الوظائف.

الختام

نأمل أن يكون هذا المقال قد وفر لك فهماً عميقاً لأناتوميا الجدول في تصميم واجهة المستخدم. من خلال مراعاة عناصر مثل ارتفاع الصف وعرض العمود، والعديد من الخصائص الأخرى، يمكنك تصميم جداول أكثر فعالية وسهولة في الاستخدام.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو الفرق بين الترقيم والتمرير اللانهائي؟

الترقيم يُساعد في تنظيم البيانات بشكل صفحات، بينما يُمكن للتمرير اللانهائي عرض البيانات بشكل مُستمر.

ما هو الغرض من القائمة المُضمنة في الجداول؟

القائمة المُضمنة تُساعد في تنظيم الإجراءات المُمكنة لكل صف في الجدول.

هل يُمكن دمج الترقيم والتمرير اللانهائي؟

نعم، بعض التطبيقات تُستخدم مزيجًا من الترقيم والتمرير اللانهائي لتقديم تجربة مُستخدم مُحسنة.

التحضير لمتجر التطبيقات (App Store) وجوجل بلاي (Google Play)

التحضير لمتجر التطبيقات (App Store) وجوجل بلاي (Google Play)

دليل شامل يرشدك خطوة بخطوة لتحضير تطبيقك للإطلاق على متجر التطبيقات وجوجل بلاي، بدءًا من…
خصائص عناصر التصميم: دليل لفهم الشكل، الحجم، اللون، والنمط في تصميم UX/UI

خصائص عناصر التصميم: دليل لفهم الشكل، الحجم، اللون، والنمط في تصميم UX/UI

استكشف الخصائص الأساسية لعناصر التصميم التي تلعب دورًا حاسمًا في تحديد النغمة والمزاج والجاذبية البصرية…
الأحرف في الطباعة: فهم تشريح الخطوط لتحسين جودة التصميم

الأحرف في الطباعة: فهم تشريح الخطوط لتحسين جودة التصميم

دليل شامل لفهم العناصر الأساسية في تشريح الخطوط وكيفية تأثيرها على جودة وقراءة التصميم. تعرف…