Skip to main content

المقسمات في تصميم الواجهة الرسومية ليست مجرد عناصر زخرفية، بل هي أدوات تعزز من تجربة المستخدم بشكل كبير. تُستخدم المقسمات لفصل المحتوى وتنظيم العناصر بطريقة تُسهل على المستخدمين الانتقال بين مختلف أقسام الموقع أو التطبيق. في هذا المقال، سنُقدم لكم نظرة شاملة على أنواع مختلفة من المقسمات البصرية في تصميم الواجهة الرسومية (UI) وكيفية استخدامها بفعالية لتحسين تجربة المستخدم. سنبدأ بالنظر في الخطوط العمودية والأفقية، ثم سنتعرف على أنماط مُتقدمة مثل المقسمات الكاملة والمُدرجة والمركزة، بالإضافة إلى أهمية لون وظل المقسم.

فهرس المحتوى

الخط العمودي كمقسم (Vertical Line Divider)

عند التفكير في تصميم واجهة المستخدم، قد يكون من الصعب في بعض الأحيان فصل المحتوى بطريقة تبدو طبيعية ومنسقة. هنا يأتي دور الخط العمودي كمقسم (Vertical Line Divider) ليُسهل عليك هذه المهمة. هذا النوع من المقسمات يُفضل استخدامه عندما يكون لديك عناصر مُحاذاة جنبًا إلى جنب وترغب في فصلها بشكل واضح للعين.

مزايا الخط العمودي كمقسم:

  1. سهولة التنفيذ: لا يتطلب الأمر سوى بضعة خطوط من الكود لإضافة خط عمودي بين العناصر.
  2. الوضوح: يُسهل على المستخدمين التمييز بين العناصر المُختلفة.
  3. المرونة: يمكن تخصيص لون وعرض ونمط الخط العمودي بسهولة ليتناسب مع تصميمك العام.

مثال على الاستخدام:

في واجهة تطبيق للتواصل الاجتماعي، يمكن استخدام الخط العمودي لفصل بين الصورة الشخصية للمستخدم ونص التغريدة أو المنشور.

بينما يُعتبر الخط العمودي وسيلة فعّالة للفصل بين العناصر، يجب استخدامه بحذر لتجنب إفراط التقسيم الذي قد يُشتت انتباه المستخدم.

الخط الأفقي كمقسم (Horizontal Line Divider)

الخطوط الأفقية تُعد من العناصر الأساسية في تصميم واجهات المستخدم وتُستخدم بشكل واسع لفصل المحتوى الرأسي في الصفحة. على عكس الخطوط العمودية، يُمكن للخطوط الأفقية أن تُساعد في توجيه انتباه المستخدم نحو الأسفل، مُحفزًا إشارة للتنقل.

مزايا الخط الأفقي كمقسم:

  1. توجيه الانتباه: يُعزز من التركيز على المحتوى الجديد في الصفحة.
  2. البساطة: لا يُحتاج إلى مساحة كبيرة على الشاشة، ويُمكن تنفيذه بكود بسيط.
  3. العالمية: يُفهم بسهولة ولا يحتاج إلى شرح، وهو ما يجعله مناسبًا للمواقع والتطبيقات متعددة اللغات.

مثال على الاستخدام:

في مدونة تعليمية، يمكن استخدام الخط الأفقي لفصل بين مقدمة الموضوع والنقاط الرئيسية، أو بين النص وقسم التعليقات.

الاعتدال هو السر في استخدام هذا النوع من المقسمات؛ استخدامه بكثرة قد يؤدي إلى تشتت انتباه المستخدم، بينما قلته قد تجعل الصفحة تبدو مُكتظة.

المقسم الكامل (Full-bleed Divider)

المقسم الكامل، أو ما يُعرف بـ “Full-bleed Divider”، هو نوع من المقسمات يمتد عبر كامل عرض الواجهة، بغض النظر عن المحتوى الذي يُحيط به. هذا النوع من المقسمات مفيد جدًا للتأكيد على فصل كبير بين قسمين مُختلفين من المحتوى.

مزايا المقسم الكامل:

  1. التأكيد البصري: يُقدم فصلًا واضحًا وقويًا بين المحتويات المُختلفة.
  2. التنويع: يُضفي تنوعًا بصريًا على الصفحة ويُحسن من تجربة التصفح.
  3. التحكم: يُعطي المصممين فرصة للتحكم في توجيه انتباه المستخدم.

مثال على الاستخدام:

في موقع تجارة إلكترونية، يُمكن استخدام المقسم الكامل لفصل بين قائمة المنتجات ووصف المنتج، مُعززًا من الفهم والتركيز على كل قسم على حدة.

مع ذلك، يجب توخي الحذر عند استخدام هذا النوع من المقسمات لأنه قد يكون مُلفتًا للانتباه بشكل مُفرط، مما يُشتت التركيز بدلاً من توجيهه.

المقسم المُدرج (Inset Divider)

المقسم المُدرج أو “Inset Divider” هو نوع من المقسمات يبدأ من نقطة معينة على الصفحة ولا يمتد للحد الأقصى من الشاشة. يُستخدم هذا النوع من المقسمات لإنشاء فصل بصري دقيق بين العناصر دون الحاجة لفصل كامل.

مزايا المقسم المُدرج:

  1. الدقة: يُمكن التحكم في موقع بدء ونهاية المقسم، مما يُعطي دقة بصرية عالية.
  2. التعقيد البسيط: يُضيف طابعًا فنيًا دون أن يُكون مُعقدًا أو مُشتتًا.
  3. التنوع: يُمكن استخدامه في مُختلف أنواع التصاميم والواجهات بكفاءة.

مثال على الاستخدام:

في تطبيق للأخبار، يمكن استخدام المقسم المُدرج لفصل بين العناوين والمحتوى النصي للمقالات، مما يُسهل على القارئ تمييز كل جزء من المحتوى.

وكما هو الحال مع أنواع المقسمات الأخرى، يجب استخدام المقسم المُدرج بحذر لتجنب الإفراط في التقسيم وتشتيت انتباه المستخدم.

المقسم المركزي (Centered Divider)

المقسم المركزي، والذي يُعرف بـ “Centered Divider”، هو نوع من المقسمات يُعرض في وسط الشاشة ويُمكن أن يكون مُرفقًا بنص أو رمز. هذا النوع من المقسمات مُفيد للتأكيد على فصل مُحدد بين قسمين مُختلفين في نفس الصفحة.

مزايا المقسم المركزي:

  1. التوجيه البصري: يُركز انتباه المستخدم على فصل مُحدد.
  2. التوضيح: يُمكن استخدام نص أو رمز لشرح الفصل أو توجيه القارئ.
  3. التألق البصري: يُضيف عنصرًا جماليًا للتصميم.

مثال على الاستخدام:

في صفحة الأسئلة الشائعة (FAQ)، يُمكن استخدام المقسم المركزي لفصل بين الأسئلة المُختلفة، مع إضافة رمز للسهم لتوجيه المستخدمين نحو الجواب التالي.

التوازن هو مفتاح استخدام هذا النوع من المقسمات. الإفراط في استخدامه يمكن أن يُشتت الانتباه، في حين يمكن أن يُفقد القليل منه فائدته.

المقسم الفارغ (White Space Divider)

المقسم الفارغ، والمعروف بـ “White Space Divider”، ليس له شكل مادي، ولكنه يستخدم الفراغ الأبيض كأداة للفصل بين العناصر المُختلفة. هذه هي أبسط أشكال المقسمات وربما الأكثر فعالية.

مزايا المقسم الفارغ:

  1. البساطة: لا يتطلب أي تصميم إضافي، مما يجعله سهل التنفيذ.
  2. التفاعل البصري: يُعطي العين مكانًا للراحة، مُساعدة في تجنب التشويش البصري.
  3. القابلية للتكيف: يُمكن استخدامه في أي نوع من التصاميم دون الحاجة لتعديلات كبيرة.

مثال على الاستخدام:

في تطبيق موبايل للقراءة، يُمكن استخدام المقسم الفارغ لفصل بين الفقرات والعناوين الفرعية، مما يُسهل على القارئ الانتقال بين مُختلف أقسام المحتوى.

استخدام المقسم الفارغ يتطلب إتقان التوازن، حيث أن القليل جداً منه يمكن أن يجعل الصفحة تبدو مزدحمة، بينما الكثير منه قد يجعل المحتوى يبدو مُنفصلًا بشكل مفرط.

المقسم ذو التباين اللوني (Color Contrast Divider)

المقسم ذو التباين اللوني، والذي يُعرف بـ “Color Contrast Divider”، يُستخدم لفصل العناصر من خلال استخدام لونين مُتباينين. يُعتبر هذا النوع من المقسمات فعّال جداً في جذب انتباه المستخدم.

مزايا المقسم ذو التباين اللوني:

  1. الجاذبية البصرية: يُعطي تأثيراً قوياً وجذاباً.
  2. التوضيح: يُمكنه توجيه الانتباه إلى نقاط معينة على الصفحة.
  3. التنوع: يُمكن استخدامه في مُختلف التصاميم والأشكال.

مثال على الاستخدام:

في موقع تجارة إلكترونية، يُمكن استخدام المقسم ذو التباين اللوني لفصل بين العروض الخاصة والمنتجات العادية، مما يُسهل على المستخدمين التعرف على العروض المُميزة بسهولة.

كالعادة، يجب استخدام هذا النوع من المقسمات بعناية لتجنب الإفراط في استخدام الألوان، والذي قد يُشتت انتباه المستخدم بدلاً من توجيهه.

المقسمات الصورية (Image Dividers)

المقسمات الصورية، أو “Image Dividers” كما يُعرف بالإنجليزية، هي مقسمات تُستخدم لإضافة الفتنة والجاذبية للصفحة، والتي تتضمن استخدام الصور كوسيلة للفصل بين مُختلف الأقسام.

مزايا المقسمات الصورية:

  1. التأثير الجمالي: تُضفي جاذبية وجودة فنية على التصميم.
  2. الاستفادة من الصور: يُمكن للصور أن تُقدم معلومات إضافية أو تُحسن من القصة التي يُحاول المحتوى نقلها.
  3. التنويع البصري: يُقدم فرصة لكسر الروتين البصري للقارئ.

مثال على الاستخدام:

في مدونة تُعنى بالطبخ، يُمكن استخدام صورة ذات تباين عالٍ للفصل بين قسم الوصفة وقسم الإعداد. هذا ليس فقط يُضفي جمالية على المحتوى، لكنه يُفيد أيضًا في توجيه المستخدم لمعرفة ما يُلي.

تحتاج هذه المقسمات إلى الكثير من التفكير والتخطيط، حيث يجب أن تكون الصور ذات جودة عالية ومُناسبة للسياق العام للمحتوى.

مقسم الظل (Shadow Dividers)

مقسم الظل، المعروف بـ “Shadow Dividers”، يُستخدم لإضافة عنصر ثلاثي الأبعاد للصفحة من خلال استخدام تأثيرات الظل. هذا يُعطي تصميم الواجهة البصرية (UI) إحساساً بالعمق والملمس.

مزايا مقسم الظل:

  1. الواقعية: يُضفي عنصراً من الواقعية والعمق على التصميم.
  2. التمييز: يُمكنه فصل العناصر بطريقة غير مُبتذلة ومُرتبة.
  3. التركيز: يُساعد في توجيه انتباه المستخدم لمُختلف أقسام المحتوى.

مثال على الاستخدام:

في تطبيق مُدرج الصور، يُمكن استخدام مقسم الظل لفصل الصور عن بعضها البعض دون الحاجة لإضافة حدود صارخة. هذا يُعطي الشعور بأن الصور مُنفصلة ولكنها جزء من مجموعة مُوحدة.

يتطلب استخدام مقسم الظل براعة في الاختيار بين مُختلف درجات وأنواع الظل لضمان تحقيق التأثير المُرغوب.

لون المقسم (Divider Color)

لون المقسم، أو “Divider Color”، يُعتبر واحداً من الجوانب الهامة التي يُمكن أن تُغير كلياً من شكل وإحساس التصميم. اللون يُمكن أن يكون له تأثير نفسي على المستخدم، ولذلك يُعتبر اختيار اللون للمقسمات مهم جداً.

مزايا لون المقسم:

  1. التوجيه البصري: يُمكن للون أن يُرشد القارئ نحو أو بعيداً عن معلومات معينة.
  2. المرونة: اختيار اللون يُعطي للمصمم حرية أكبر في التعبير عن الهوية البصرية للمحتوى.
  3. الانسجام: يُمكن للون المقسم أن يُعزز من الانسجام بين مُختلف العناصر على الصفحة.

مثال على الاستخدام:

في موقع إلكتروني للأخبار، استخدام لون مُحايد للمقسم يُمكن أن يُعزز من التركيز على المحتوى نفسه بدلاً من تشتيت الانتباه.

من المهم دائماً التأكد من اختيار لون يُناسب السياق العام للتصميم، والذي لا يُشتت انتباه المستخدم.

الأسئلة المتداولة (FAQ)

ما هي أفضل طريقة لاختيار نوع المقسم؟

يعتمد اختيار نوع المقسم على العديد من العوامل مثل نوع المحتوى، جمهور المستخدمين، والهدف من التصميم. يُفضل دائماً اختبار مُختلف الأنواع ومراقبة تفاعل المستخدمين لاختيار الأفضل.

هل يُمكن استخدام أكثر من نوع من المقسمات في نفس الصفحة؟

نعم، يُمكن استخدام مُختلف الأنواع من المقسمات لتحقيق توازن بصري وتوجيه القارئ بفعالية أكبر.

ما هو الفرق بين المقسم الكامل والمقسم المُدرج؟

المقسم الكامل (Full-bleed divider) يمتد عبر العرض الكامل للصفحة، بينما المقسم المُدرج (Inset divider) يُحاط بمساحة بيضاء أو لون خلفية.

هل يُمكن استخدام الألوان والصور والظل في نفس المقسم؟

بالطبع، لكن يُفضل الحذر لعدم إثارة الفوضى البصرية. يجب أن يُعزز استخدام مُختلف العناصر من جودة المحتوى وليس التشتيت.

مقدمة في تصميم تذييل الصفحات في واجهة المستخدم

مقدمة في تصميم تذييل الصفحات في واجهة المستخدم

اكتشف مكونات تذييل الصفحات في تصميم واجهة المستخدم وكيفية استخدامها بفعالية لتحسين تجربة المستخدم.
أنماط الكتابة في تصميم تجربة المستخدم

أنماط الكتابة في تصميم تجربة المستخدم

اكتشف كيف يمكنك جعل تجربة المستخدم أكثر بديهية وسلاسة من خلال أنماط الكتابة المشهورة في…
مبادئ تصميم الخدمات: من الإنسانية إلى الشمولية

مبادئ تصميم الخدمات: من الإنسانية إلى الشمولية

تستكشف هذه المقالة الأساسية مبادئ تصميم الخدمات، وتشرح كيف يمكن لهذه المبادئ أن تؤثر على…