Skip to main content

فهرس المحتوى

لماذا يجب اختبار التطبيقات المحمولة (Why You Should Test Mobile Apps)

الاختبارات تضمن أن التطبيق الخاص بك يعمل بشكل صحيح وفقًا للمواصفات وتوقعات المستخدم. يمكن أن تكشف الاختبارات المشاكل والأخطاء التي قد تمنع المستخدمين من استخدام التطبيق بكفاءة. بالإضافة إلى ذلك، تساعد الاختبارات في تقييم أداء التطبيق واستقراره في مجموعة متنوعة من البيئات والأجهزة.

الجودة والاستقرار

الجودة والاستقرار هما عنصرين رئيسيين في نجاح التطبيق. إذا لم يعمل التطبيق بشكل جيد، أو تكرر تعطله، فمن المحتمل أن يتم حذفه بواسطة المستخدمين.

تجربة المستخدم

تأكد من أن تجربة المستخدم سلسة وبدون أي مشاكل. قد يؤدي الاختبار إلى اكتشاف المشاكل التي قد تكون غير واضحة في المراحل الأولية من التطوير.

التوافق

الاختبارات تساعد في التأكد من أن التطبيق يعمل على جميع الأجهزة والنظم التشغيلية المستهدفة.

سمعة العلامة التجارية

تطبيق ذو أداء سيء أو به مشاكل يمكن أن يؤثر سلباً على سمعة العلامة التجارية. من خلال الاختبار، يمكنك ضمان أن التطبيق يعكس القيم والجودة العالية للعلامة التجارية.

الأنواع الشائعة لاختبارات الجوال (Common Types of Mobile Testing)

الاختبارات المختلفة تتناول جوانب متعددة من التطبيق، بدءًا من الوظائف وصولاً إلى الأداء والأمان. إليك بعض الأنواع الشائعة لاختبارات الجوال.

اختبار الوظائف (Functional Testing)

يتحقق هذا الاختبار من أن كل وظيفة في التطبيق تعمل كما هو متوقع. تشمل هذه الوظائف النقر على الأزرار، الإدخال في الحقول النصية، التنقل بين الشاشات، وغيرها.

اختبار الأداء (Performance Testing)

هذا الاختبار يقيس كيف يتأثر الأداء بالحمل والاستخدام. يمكن أن يشمل هذا الاختبار القياسات مثل وقت الاستجابة، سرعة التحميل، واستقرار التطبيق تحت حمل مرتفع.

اختبار التوافق (Compatibility Testing)

يتحقق هذا الاختبار من أن التطبيق يعمل على مجموعة متنوعة من الأجهزة، الأنظمة الأساسية، وأحجام الشاشات.

اختبار الأمان (Security Testing)

هذا الاختبار يتحقق من أن بيانات ومعلومات المستخدم آمنة. يتضمن ذلك اختبار الضعف واختبارات الاختراق.

اختبار الاستخدام (Usability Testing)

هذا الاختبار يتحقق من أن التطبيق سهل الاستخدام وبديهي. غالباً ما يتم ذلك عن طريق الاختبارات الهيكلية أو الاختبارات الاستباقية.

الاختبار اليدوي مقابل الاختبار المؤتمت (Manual vs. Automated Testing)

عند اختبار التطبيقات، يمكن اختيار بين الاختبار اليدوي والاختبار المؤتمت. كلا الأساليب لها مزايا وعيوب.

الاختبار اليدوي (Manual Testing)

الاختبار اليدوي يتطلب من المختبرين التفاعل مع التطبيق يدوياً. يمكن للمختبرين تجربة الميزات واكتشاف الأخطاء التي قد تكون قد تم تجاهلها أثناء الاختبار المؤتمت.

المزايا: أكثر فعالية في اكتشاف الأخطاء البشرية والأخطاء التي يمكن أن تنشأ من تفاعلات المستخدمين الفريدة.

العيوب: يمكن أن يكون أكثر زمناً ومكلفاً بكثير من الاختبارات المؤتمتة، خاصةً للتطبيقات الكبيرة.

الاختبار المؤتمت (Automated Testing)

الاختبار المؤتمت يتطلب استخدام البرمجيات لتنفيذ الاختبارات ومقارنة النتائج المتوقعة بالنتائج الفعلية.

المزايا: يمكن توفير الكثير من الوقت والموارد، خاصة للتطبيقات الكبيرة والمعقدة. يمكنه أيضاً الكشف عن الأخطاء التي قد يكون من الصعب اكتشافها يدوياً.

العيوب: قد لا يكشف عن مشكلات الأداء الحقيقي أو التفاعلات البشرية التي قد تنشأ عند استخدام التطبيق. بالإضافة إلى ذلك، قد يتطلب البرمجة والصيانة.

الاختبار عبر الأجهزة (Testing Across Devices)

مع مجموعة متنوعة من الأجهزة وأحجام الشاشات وأنظمة التشغيل، من المهم التأكد من أن تطبيقك يعمل بشكل صحيح على جميع الأجهزة المستهدفة.

الاختبار على الأجهزة الفعلية

الاختبار على الأجهزة الفعلية يعني استخدام الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي الحقيقي لاختبار التطبيق. هذا يوفر تجربة قريبة من الواقع لأداء التطبيق.

الاختبار على المحاكاة أو الأجهزة الافتراضية

المحاكاة أو الأجهزة الافتراضية تعمل على تقليد الأجهزة والأنظمة التشغيلية. بينما لا يمكنها تقليد كل جانب من جوانب التطبيق، فهي أداة قوية لاختبار الأداء والوظائف في مجموعة متنوعة من الأجهزة والإعدادات.

استخدام المختبرات السحابية للجوال

المختبرات السحابية للجوال توفر الوصول إلى العديد من الأجهزة والأنظمة التشغيلية من خلال السحابة. هذا يجعل الاختبارات عبر المنصات والأجهزة أكثر فعالية وأقل تكلفة.

تذكر، هدفك هو ضمان عمل تطبيقك بشكل صحيح ومرضٍ على الأجهزة والأنظمة التشغيلية المستهدفة، والتي قد تختلف بناءً على جمهورك.

اختبار الجودة مقابل اختبار المستخدم (QA vs. User Testing)

على الرغم من أن اختبار الجودة (QA) واختبار المستخدم يبدوان متشابهين، إلا أنهما يتناولان جوانب مختلفة من تجربة التطبيق وهما مهمين على نحو متساوٍ.

اختبار الجودة (QA Testing)

اختبار الجودة يتمحور حول التأكد من أن التطبيق يعمل كما هو متوقع وفقًا للمواصفات المتفق عليها. يشمل هذا التحقق من الوظائف، وأداء التطبيق، وتوافقه مع الأجهزة المختلفة، وأمان المعلومات.

اختبار المستخدم (User Testing)

اختبار المستخدم، من ناحية أخرى، يركز على تجربة المستخدم. يتم ذلك عادةً عبر الاختبارات الهيكلية، حيث يتم طلب المستخدمين لإكمال مجموعة معينة من المهام بينما يتم مراقبتهم وتسجيل تجربتهم. هذا يمكن أن يكشف القضايا التي قد تواجهها الأشخاص الحقيقيون عند استخدام التطبيق، مثل الواجهات الغير بديهية أو المشاكل في تدفق المستخدم.

المفتاح هو استخدام كلا النوعين من الاختبارات لضمان أن تطبيقك ليس فقط خاليًا من الأخطاء، ولكنه يقدم أيضاً تجربة مستخدم جيدة.

الاختبار الوظيفي (Functional Testing)

الاختبار الوظيفي هو نوع من الاختبارات يهدف إلى التحقق من أن الوظائف المختلفة لتطبيقك تعمل كما هو متوقع.

مكونات الاختبار الوظيفي

  • التحقق من وظائف التطبيق: تحقق من أن كل ميزة ووظيفة في التطبيق تعمل بشكل صحيح.
  • التحقق من واجهة المستخدم: تحقق من أن العناصر المرئية وتفاعلات المستخدم تعمل بشكل صحيح.
  • اختبارات تجربة المستخدم: تحقق من أن التطبيق سهل الاستخدام ولا يوجد أي مشاكل في التنقل.

الأدوات والتقنيات

توجد العديد من الأدوات والتقنيات المتاحة للقيام بالاختبار الوظيفي، بما في ذلك الأدوات اليدوية والأدوات المؤتمتة. الأدوات المؤتمتة، مثل Appium أو Selenium (سيلينيوم)، يمكن أن تساعد في توفير الوقت والجهد عند اختبار التطبيقات الكبيرة والمعقدة.

تذكر، الاختبار الوظيفي هو ضروري لضمان أن تطبيقك يعمل بشكل صحيح ويوفر تجربة مستخدم ممتازة.

اختبار قبول المستخدم (User Acceptance Testing)

اختبار قبول المستخدم، المعروف أيضًا بالاختبار النهائي، هو المرحلة الأخيرة من اختبارات التطبيق قبل الإصدار النهائي. يتم فيه تقييم تطبيقك من قبل المستخدمين الحقيقيين في بيئة “الإنتاج” المحاكاة.

هدف اختبار قبول المستخدم

الهدف من اختبار قبول المستخدم هو التحقق من أن التطبيق يلبي الاحتياجات والتوقعات الخاصة بالمستخدم النهائي. يتم تقييمه من قبل المستخدمين النهائيين (أو الممثلين عنهم) في بيئة تشغيل حقيقية.

الاعتبارات المهمة

  • السيناريوهات الواقعية: استخدم سيناريوهات تستند إلى الاستخدام الواقعي للتطبيق.
  • التعاون: تعاون مع فريق التطوير والمستخدمين لتحديد الاختبارات المناسبة.
  • الملاحظات: اجمع الملاحظات من المستخدمين واستخدمها لتحسين التطبيق.

اختبار قبول المستخدم هو الخطوة الأخيرة في عملية التطوير قبل الإصدار، وهو ضروري لضمان أن تطبيقك مستعد للجمهور النهائي.

اختبار مبكر ومتكرر (Test Early, Test Often)

من الأفضل دائمًا أن تبدأ الاختبار في أقرب وقت ممكن في عملية التطوير وتكرر الاختبار بشكل متكرر. هذه الطريقة تُعرف بـ “اختبار مبكر ومتكرر” أو “Shift Left” في عالم ضمان الجودة.

لماذا الاختبار المبكر والمتكرر؟

  • تقليل التكاليف: الأخطاء التي يتم اكتشافها في المراحل الأولى أرخص وأسهل لإصلاحها.
  • تحسين الجودة: اختبار التطبيق بشكل متكرر يتيح لك القدرة على تحسين الجودة بمرور الوقت.
  • القدرة على التكيف: توفير الردود الفعل في وقت مبكر يمكن أن يساعد في التعديل والتكيف مع المتطلبات المتغيرة.

الاعتبارات الرئيسية

في حين أن الاختبار المبكر والمتكرر يمكن أن يكون فعالًا، يتطلب أيضًا التخطيط والتنسيق الجيد. بعض الاعتبارات الرئيسية تشمل تحديد أهداف الاختبار، التأكد من وجود الأدوات المناسبة، وتحديد متى وكيف يجب إجراء الاختبارات.

الاختبار المبكر والمتكرر هو استراتيجية مهمة لتحقيق التطبيق النهائي الذي يحقق توقعات المستخدمين ويعمل بسلاسة.

الاختبار في البيئات الحقيقية (Testing in Real Environments)

الاختبار في بيئة حقيقية يعني تجربة تطبيقك على أجهزة وشبكات حقيقية وفي الظروف التي سيتعرض لها المستخدمون النهائيون.

أهمية الاختبار في البيئات الحقيقية

  • مواجهة الواقع: الأجهزة الحقيقية وشبكات الاتصال المختلفة يمكن أن تكشف عن الأخطاء التي قد لا تظهر في البيئات المحاكاة.
  • تجربة المستخدم الحقيقية: تحقق من أداء التطبيق وسلامته واستقراره واستهلاك البطارية وغيرها من العوامل التي تؤثر على تجربة المستخدم النهائية.
  • التوافق: تحقق من أن التطبيق يعمل بشكل صحيح على مجموعة متنوعة من الأجهزة وأنظمة التشغيل والإصدارات.

التحديات والحلول

الرغم من أهميته، الاختبار في البيئات الحقيقية قد يكون تحديًا بسبب التكلفة والتنوع الكبير في الأجهزة وأنظمة التشغيل. ولكن هناك أدوات ومنصات مثل BrowserStack وSauce Labs التي تقدم بيئات اختبار في الوقت الحقيقي على مجموعة واسعة من الأجهزة وأنظمة التشغيل.

تذكر، الهدف من الاختبار في البيئات الحقيقية هو ضمان أن تطبيقك يعمل بشكل صحيح ومثالي في الظروف التي سيستخدم فيها المستخدمون النهائيون.

دمج الردود الفعل (Incorporating Feedback)

دمج الردود الفعل هو خطوة أساسية في عملية الاختبار. سواء كانت الردود الفعل من الاختبارات الداخلية أو من الاختبارات الخارجية مثل اختبارات الاستخدام، فإن استخدام هذه المعلومات لتحسين تطبيقك يمكن أن يكون مفتاح النجاح.

كيفية استخدام الردود الفعل

  • تحليل الردود الفعل: قم بتحليل الردود الفعل لفهم القضايا والمشكلات التي يواجهها المستخدمون.
  • إجراء التغييرات: استخدم الردود الفعل لإجراء التغييرات المناسبة في التطبيق.
  • الاختبار مرة أخرى: بعد إجراء التغييرات، قم بإجراء اختبارات مرة أخرى للتحقق من أن المشكلات قد تم حلها.

النقاط المهمة

استقبال الردود الفعل هو فقط نصف المعركة. النصف الآخر يكمن في فهم الردود الفعل واستخدامها بطريقة تحسن تطبيقك. قد يتطلب هذا التعاون الوثيق مع فريق التطوير والقدرة على تحديد الأولويات وإدارة التغييرات بشكل فعال.

الاستجابة للردود الفعل ودمجها في تطبيقك هي عملية مستمرة تتطلب مرونة واستعداد للتعلم والتحسين.

الخاتمة

الاختبار هو جزء حيوي من عملية تطوير التطبيقات، ويعتبر أحد العوامل الرئيسية لضمان نجاح التطبيق. اتباع الممارسات الجيدة للتجربة، والاختبار العميق، والاختبار الفعال يمكن أن يساعد على الوقاية من المشكلات الجسيمة في المستقبل وتقديم تجربة مستخدم نهائية ممتازة.

الأسئلة المتداولة (FAQs)

هل يمكنني تجاوز بعض أنواع الاختبارات إذا كانت غير ذات صلة بتطبيقي؟

يعتمد ذلك على طبيعة التطبيق والجمهور المستهدف. بعض أنواع الاختبارات قد تكون أقل أهمية لبعض التطبيقات، لكنها قد تكون ضرورية للغاية لأخرى. من الأفضل دائمًا استشارة خبير في اختبارات البرمجيات أو فريق التطوير لاتخاذ القرار الأمثل.

متى يجب أن أبدأ الاختبار؟

أفضل ممارسة هي بدء الاختبار في أقرب وقت ممكن في عملية التطوير ومواصلة الاختبار بشكل متكرر عبر مراحل التطوير المختلفة.

هل يمكنني القيام بالاختبار بنفسي؟

نعم، يمكنك القيام ببعض أنواع الاختبارات بنفسك. ولكن بعض الاختبارات المعقدة أو الأوتوماتيكية قد تتطلب خبرة خاصة أو أدوات متقدمة. يمكنك أيضًا اللجوء إلى شركات اختبار البرمجيات الخارجية للحصول على دعم إضافي.

فهم درجة وضوح الإطار السلكي: كيفية التوازن بين البساطة والتفصيل

فهم درجة وضوح الإطار السلكي: كيفية التوازن بين البساطة والتفصيل

في هذا المقال، سنناقش مفهوم درجات وضوح الإطار السلكي وكيفية استخدامها بفعالية لتحقيق أهداف المشروع.…
أساسيات التوجيه الأولي للمستخدمين في تطبيقات الجوال

أساسيات التوجيه الأولي للمستخدمين في تطبيقات الجوال

تعلم كيفية إعداد المستخدمين للتفاعل مع واجهة تطبيق جديدة بطرق لا تسبب الإزعاج أو الإرباك.…
العناصر الرئيسية في تصميم واجهة المستخدم للهواتف المحمولة: من الأيقونات إلى المكونات الحاوية

العناصر الرئيسية في تصميم واجهة المستخدم للهواتف المحمولة: من الأيقونات إلى المكونات الحاوية

تعرف على العناصر الأساسية في تصميم واجهة المستخدم للهواتف المحمولة، من الأيقونات والإشعارات المُزعجة إلى…