Skip to main content

تعتبر أفضل ممارسات الترقيم الصفحاتي من الجوانب المهمة في تصميم واجهة المستخدم (User Interface – UI) وتجربة المستخدم (User Experience – UX). هذا المفهوم ليس مجرد تقسيم المحتوى إلى صفحات متعددة فقط، بل يشمل أيضاً كيفية تنظيم هذه الصفحات بطريقة تجعل عملية التنقل سهلة وفعّالة. إذا كان لديك موقع ويب أو تطبيق يحتوي على كميات كبيرة من المعلومات، فإن الترقيم الصفحاتي يمكن أن يكون أداة قوية لتحسين تجربة المستخدم وزيادة معدلات التحويل.

هذا المقال سيقدم لك نظرة شاملة عن أفضل ممارسات الترقيم الصفحاتي وكيفية تطبيقها بطريقة تحقق أقصى استفادة للمستخدم. سنقدم أمثلة حية ونصائح عملية لكل نقطة نناقشها.

الهدف هو تزويدك بالمعرفة والأدوات اللازمة لتطبيق هذه الممارسات بنجاح في مشروعاتك التصميمية.

كيفية اختصار روابط الصفحات الزائدة

عند التعامل مع كميات كبيرة من المحتوى، قد تجد نفسك في حاجة لعرض عدد كبير من الروابط للصفحات. في مثل هذه الحالات، من الضروري استخدام تقنية “الاختصار” للتقليل من الفوضى وتحسين تجربة المستخدم. الفكرة هي عرض الصفحات الأولى والأخيرة، والصفحات المجاورة للصفحة الحالية، مع إضافة علامات (…) للإشارة إلى وجود صفحات إضافية.

مثلاً، إذا كنت تتصفح الصفحة رقم 5 من مجموع 20 صفحة، يمكن ترتيب الروابط كالتالي:

1 2 ... 4 5 6 ... 19 20

مزايا هذه الطريقة:

  1. البساطة والوضوح: تسهيل عملية البحث عن الصفحات المعنية وتقليل الإرباك.
  2. الراحة للمستخدم: السماح للمستخدمين بالانتقال السريع بين الصفحات الأولى والأخيرة والصفحات المجاورة للصفحة الحالية.
  3. توفير المساحة: عدم شغل مساحة كبيرة على الشاشة، مما يجعل التصميم أكثر تنظيمًا.

نصائح عملية:

  • استخدم الألوان والتباين بحذر للإشارة إلى الروابط المختصرة.
  • تجنب استخدام الاختصار بشكل مفرط لأنه يمكن أن يصعب التنقل.

الاختصار الجيد لروابط الصفحة يمكن أن يكون له تأثير كبير على سهولة استخدام الموقع وراحة المستخدم.

ضمان منطقة قابلة للنقر جيدة

واحدة من العوامل التي تقدر عليها معظم مواقع الويب والتطبيقات هي “المنطقة القابلة للنقر”. في سياق الترقيم الصفحاتي، يجب أن تكون كل رقم صفحة أو رمز له منطقة قابلة للنقر كافية تسهل على المستخدمين الانتقال بين الصفحات.

لماذا هو مهم:

  1. التنقل السلس: إذا كانت المناطق القابلة للنقر كبيرة بما يكفي، يصبح من الأسهل للمستخدمين الانتقال بين الصفحات.
  2. الاستجابة للجوال: في الأجهزة المحمولة، يصبح هذا الجانب أكثر أهمية بسبب صغر حجم الشاشة واستخدام الأصابع للتنقل.

نصائح عملية:

  • استخدم الهوامش والحشو لزيادة المساحة حول الروابط.
  • تأكد من أن الروابط قابلة للنقر في مختلف الأجهزة، بما في ذلك الأجهزة المحمولة.

مثال:

بدلاً من تصميم روابط صغيرة مثل 1 2 3 4، جرب استخدام مساحة أكبر حول الأرقام، مثل [ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ].

إجمالاً، توفير منطقة نقر جيدة يحسن من تجربة المستخدم ويجعل عملية التنقل بين الصفحات أكثر فعالية.

توفير تباين كافي للترقيم الصفحاتي

في عالم التصميم، يعد التباين عاملًا مهمًا يساعد في توجيه انتباه المستخدم. عند تطبيق الترقيم الصفحاتي، من الضروري أن يكون لديك تباين جيد بين العناصر المختلفة، مثل الصفحة الحالية والصفحات الأخرى.

لماذا هو مهم:

  1. الوضوح: التباين يساعد المستخدمين على تمييز الصفحة الحالية من بين باقي الصفحات.
  2. الإمساك البصري: يساعد التباين في جذب الانتباه إلى منطقة الترقيم الصفحاتي.

نصائح عملية:

  • استخدم الألوان والخطوط بحكمة للفصل بين الصفحة الحالية والصفحات الأخرى.
  • يمكن استخدام أشكال هندسية أو تظليل لزيادة التباين.

مثال:

إذا كان لديك صفحات مرقمة من 1 إلى 10، يمكنك جعل الصفحة الحالية بلون أزرق غامق وجعل الباقي بلون رمادي فاتح، مثلاً.

وبهذا الشكل، سيجد المستخدمون من السهل تحديد موقعهم داخل التسلسل الصفحاتي وسيكون لديهم تجربة تفاعلية أفضل.

الإشارة الواضحة للصفحة الحالية

في أي نظام للترقيم الصفحاتي، من الأهمية بمكان أن يتمكن المستخدمون من التعرف بسهولة على الصفحة التي يتصفحونها حاليًا. هذا يساعد في توجيههم ويعطيهم إحساسًا بالتحكم.

لماذا هو مهم:

  1. التوجيه: يساعد الإشارة الواضحة للصفحة الحالية المستخدمين على معرفة موقعهم في تدفق المحتوى.
  2. الثقة: عندما يعرف المستخدمون أين هم، يصبح لديهم مزيد من الثقة في التنقل عبر الموقع.

نصائح عملية:

  • يمكن استخدام لون مميز أو حجم خط أكبر أو حتى إطار للإشارة إلى الصفحة الحالية.
  • تجنب استخدام تقنيات تشويشية مثل التحريك أو الوميض، حيث يمكن أن تكون مزعجة.

مثال:

إذا كان الترقيم الصفحاتي يظهر كالتالي: “1 2 3 4 5”, يمكن جعل الرقم “3” بلون مميز وحجم أكبر إذا كانت هي الصفحة الحالية.

في المجمل، الإشارة الواضحة للصفحة الحالية تعزز من تجربة المستخدم وتجعل التنقل في الموقع أو التطبيق أسهل وأكثر فعالية.

السماح للمستخدمين بقلب الصفحات

قد يظن البعض أن إمكانية تنقل المستخدمين بين الصفحات من الأمور البديهية في التصميم، ولكن في الواقع يمكن أن يكون لها تأثير كبير على تجربة المستخدم.

لماذا هو مهم:

  1. التنقل السريع: يساعد هذا في التنقل السريع بين مجموعات مختلفة من المحتوى.
  2. الاستخدام المرن: يتيح للمستخدمين الانتقال بسهولة بين الصفحات بغض النظر عن كمية المحتوى.

نصائح عملية:

  • استخدام أزرار “التالي” و”السابق” بالإضافة إلى الأرقام للسماح بقلب الصفحات.
  • يمكن استخدام الأوامر السريعة من لوحة المفاتيح كبديل للماوس.

مثال:

في التطبيقات القراءة، يمكن أن يكون لديك أزرار على جانبي الشاشة تسمح بالانتقال للصفحة التالية أو السابقة.

في النهاية، توفير طرق متعددة لقلب الصفحات يجعل التجربة أكثر سلاسة ويزيد من راحة المستخدم عند التفاعل مع المحتوى.

السماح للمستخدمين بالانتقال للبداية والنهاية من القائمة

عند التفاعل مع قوائم طويلة من المحتوى، يمكن أن يكون لديك المستخدمون الحاجة للانتقال سريعًا إلى البداية أو النهاية من القائمة.

لماذا هو مهم:

  1. الوصول السريع: يسهل على المستخدمين العثور على المعلومات التي يحتاجون إليها.
  2. الكفاءة: يزيد من كفاءة تجربة المستخدم عند تصفح المحتوى.

نصائح عملية:

  • توفير أزرار مثل “البداية” و”النهاية” أو استخدام رموز توجيهية.
  • يمكن أيضًا استخدام أوامر سريعة من لوحة المفاتيح لهذه الوظيفة.

مثال:

إذا كان لديك مكتبة كترونية، يمكن توفير أيقونات بشكل سهم عند الأعلى والأسفل تُمكِّن من الانتقال السريع إلى البداية والنهاية من القائمة.

بهذا الشكل، يمكن للمستخدمين توفير الوقت والجهد في البحث والتنقل، مما يُحسِّن من الكفاءة العامة للتفاعل مع الموقع أو التطبيق.

منح المستخدمين إحساس بالتحكم

الترقيم الصفحاتي الجيد يجب أن يعطي المستخدمين إحساسًا بالتحكم (Give Users a Sense of Control) عند التنقل بين الصفحات المختلفة.

لماذا هو مهم:

  1. الاستقلالية: يُمكّن المستخدمين من الانتقال بين الصفحات بحرية.
  2. الثقة: يُعزز من ثقة المستخدم بالموقع أو التطبيق.

نصائح عملية:

  • تقديم خيارات متعددة للتنقل، مثل الانتقال للصفحة الأخيرة أو الأولى مباشرةً.
  • تجنب تحديد عدد محدد من الخطوات للانتقال بين الصفحات.

مثال:

في منصة تداول الأسهم، يمكن أن تكون لوحة الترقيم الصفحاتي تحتوي على خيارات لعرض “الأكثر شهرة” أو “الأقل تقلبًا”، مما يُعطي المستخدم القدرة على تخصيص تجربته.

بفضل هذا النوع من التصميم، سيشعر المستخدمون بأن لديهم تحكم أكبر في تجربتهم على الموقع، مما يعزز من مستوى رضاهم وقد يقود لزيادة معدلات التحويل.

السماح للمستخدمين بالعثور على العناصر بسهولة

أحد أهم مزايا الترقيم الصفحاتي هو مساعدة المستخدمين على العثور على العناصر التي يبحثون عنها بسهولة وفعالية (Allow Users to Easily Locate Items).

لماذا هو مهم:

  1. كفاءة: يقلل من الوقت الذي يحتاجه المستخدم للعثور على ما يريد.
  2. الراحة: يُحسن من تجربة المستخدم عن طريق جعل العملية أقل إرهاقًا.

نصائح عملية:

  • استخدم تصنيفات أو فلاتر بجوار لوحة الترقيم لتسهيل البحث.
  • تأكيد على عرض رقم الصفحة الحالية للمساعدة في التوجيه.

مثال:

إذا كان لديك موقع لبيع الكتب، يمكن إضافة فلاتر مثل “الأكثر مبيعًا”، “الأحدث”، أو “التقييم” لمساعدة المستخدمين في تحديد الكتب التي قد تهمهم.

من خلال توفير هذه الميزات، يمكنك تقديم تجربة مستخدم أكثر فعالية ومرضية، وبالتالي، زيادة فرص الإقدام على عمليات شراء أو تحقيق الأهداف المرجوة من الموقع.

ضمان وضوح لوحة الترقيم الصفحاتي

ليس من الكافي فقط أن يكون لديك لوحة ترقيم صفحاتي؛ يجب أيضًا ضمان وضوحها وسهولة الوصول إليها (Ensure the Visibility of the Pagination Panel).

لماذا هو مهم:

  1. الوصولية: يجب أن يكون بالإمكان الوصول للوحة الترقيم بسهولة.
  2. التفاعل: يجب أن تكون الأزرار والروابط سهلة الاستخدام.

نصائح عملية:

  • وضع لوحة الترقيم في مكان لا يمكن تجاهله.
  • استخدام الألوان والخطوط بطريقة تجعل اللوحة ملفتة للنظر.

مثال:

في مدونة تعليمية، يمكن وضع لوحة الترقيم تحت كل مقالة وأيضًا في الشريط الجانبي، مع استخدام ألوان زاهية تجذب الانتباه.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام تأثيرات التحوير عند مرور الماوس على الأزرار لإعطاء تغذية راجعة بصرية للمستخدم.

زيادة معدلات التحويل

الترقيم الصفحاتي الجيد لا يقدم فقط تجربة مستخدم ممتازة، ولكن يمكنه أيضًا أن يساهم في زيادة معدلات التحويل (Increase Conversion Rates) على موقعك أو تطبيقك.

لماذا هو مهم:

  1. الإشراف: يُمكن للمستخدمين من معرفة عدد الصفحات والعناصر، مما يساعد في التخطيط للوقت.
  2. الإشارة: يمكن استخدام لوحة الترقيم كإشارة لجودة المحتوى المُقدم.

نصائح عملية:

  • استخدم ميزات مثل “العرض حسب” للسماح للمستخدمين بتحديد عدد العناصر في كل صفحة.
  • تقديم تغذية راجعة فورية عند تحديد صفحة جديدة.

مثال:

في متجر إلكتروني، يمكن استخدام لوحة الترقيم لإظهار عدد الصفحات التي تحتوي على المنتجات التي تم فلترتها بناءً على معايير معينة مثل “السعر” أو “التقييم”. هذا يُعطي المستخدم فكرة عن جودة وكمية المنتجات المتاحة ويُمكن أن يؤدي إلى زيادة معدلات التحويل.

منح المستخدمين إحساسًا بالتحكم

إعطاء المستخدمين إحساس بالتحكم أمر بالغ الأهمية لتعزيز تجربتهم. لا ينبغي أن يشعر المستخدم بأنه محصور أو مقيد بواسطة واجهة الموقع.

لماذا هو مهم:

  1. الاستقلالية: يفضل المستخدمون دائمًا الشعور بأنهم يتحكمون في تفاعلهم مع الموقع.
  2. الثقة: إحساس المستخدم بالتحكم يُعزز الثقة بالموقع والماركة.

نصائح عملية:

  • توفير خيارات للتنقل بين الصفحات بسلاسة.
  • السماح للمستخدمين بتعديل عدد العناصر التي يُريدون رؤيتها في كل صفحة.

مثال:

في تطبيق للأخبار، يمكنك تقديم شريط تمرير سهل الاستخدام يتيح للمستخدمين الانتقال بين الأقسام المختلفة. أو يمكنك تقديم خيار لـ “قراءة لاحقًا” يُعطي المستخدمين القدرة على تخصيص تجربتهم.

الختام

في هذه المقالة، تعرفنا على أفضل الممارسات للترقيم الصفحاتي وكيف يمكن أن تُحسن من تجربة المستخدم وتُسهم في زيادة معدلات التحويل. من خلال التأكيد على وضوح لوحة الترقيم، وزيادة معدلات التحويل، وإعطاء المستخدمين إحساس بالتحكم، يمكننا تقديم تجربة مستخدم أفضل وأكثر فعالية.

من الأهمية بمكان أن ندرك دائمًا أن التفاصيل الصغيرة مثل الترقيم الصفحاتي يمكن أن تكون لها تأثير كبير على كيفية تفاعل المستخدمين مع منتجاتنا أو خدماتنا. لذلك، يجب علينا دائمًا أن نسعى للتميز في كل جانب من جوانب تصميم الواجهة.

التخصصات التصميمية: كيف تحدد مسارك في عالم التصميم؟

التخصصات التصميمية: كيف تحدد مسارك في عالم التصميم؟

استكشاف مختلف التخصصات والتوجهات داخل عالم التصميم، من تصميم التجربة الذكرية (UX) إلى التصميم الحركي،…
الأحرف في الطباعة: فهم تشريح الخطوط لتحسين جودة التصميم

الأحرف في الطباعة: فهم تشريح الخطوط لتحسين جودة التصميم

دليل شامل لفهم العناصر الأساسية في تشريح الخطوط وكيفية تأثيرها على جودة وقراءة التصميم. تعرف…
طرق جمع البريد الإلكتروني للمستخدمين دون إزعاجهم أو مقاطعتهم

طرق جمع البريد الإلكتروني للمستخدمين دون إزعاجهم أو مقاطعتهم

تعلم كيفية جمع بريد المستخدمين الإلكتروني بطرق فعّالة وودية، دون التسبب في إزعاج أو مقاطعة…