Skip to main content

المقدمة

في عالم التصميم الرقمي، يلعب “حفظ التغييرات” دورًا حاسمًا في توفير تجربة سلسة وبديهية للمستخدم. يعتمد الأمر على توفير ردود فعل فورية وواضحة تجاه الإجراءات التي يتخذها المستخدم، بينما يضمن في الوقت نفسه أن المعلومات الهامة لا تضيع. هذه النقاط الأساسية ترشدنا خلال العملية بأكملها.

عرض الإجراء لحفظ التغييرات

أول خطوة في توفير تجربة حفظ فعالة هي جعل الإجراء واضحًا ومرئيًا. يجب أن يكون زر “حفظ” ظاهرًا بشكل بارز وسهل الوصول إليه. يمكن القيام بذلك من خلال استخدام ألوان متباينة، أو وضع الزر في مكان بارز في الواجهة، أو استخدام رموز مألوفة مثل القرص المرن أو علامة الصح.

التحول إلى الحالة النشطة بمجرد إجراء التغيير

بمجرد أن يقوم المستخدم بإجراء يتطلب حفظًا (مثل تعديل حقل الإدخال أو تحديث إعداد)، يجب أن يتغير زر “حفظ” ليصبح نشطًا. هذا يعطي المستخدمين رد فعل فوريًا بأن التغييرات قد تم اعتراف بها وأنها تحتاج إلى حفظ. يمكن تقديم هذا الرد الفعل بتغيير لون الزر أو إضافة تأثير بصري.

تغيير الحالة إلى التحميل عند الضغط على الإجراء

عندما يقوم المستخدم بالضغط على “حفظ”، يجب تغيير حالة الزر لتوضح أن النظام يعالج الطلب. يمكن القيام بذلك عن طريق تغيير نص الزر إلى “جارٍ الحفظ”، أو بإضافة رمز التحميل. هذه الردود الفعل الفورية تحسن الثقة وتوفر تأكيدًا للمستخدم بأن النظام يعمل على الطلب.

إبلاغ أن التغييرات تم حفظها

بعد الانتهاء من عملية الحفظ، يجب إبلاغ المستخدم بأن التغييرات قد تم حفظها بنجاح. يمكن القيام بذلك من خلال رسالة تأكيد أو تغيير حالة الزر إلى “تم الحفظ”. وبهذا، يمكن للمستخدمين الاستمرار في تجربتهم بثقة، مع العلم أن الإجراءات التي قاموا بها لن تضيع.

إضافة التحقق من الخطوة الثنائية عند تغيير المعلومات الحساسة

عند التعامل مع المعلومات الحساسة، مثل كلمات المرور أو البيانات المالية، يمكن أن يكون من الضروري تضمين خطوة تحقق إضافية للتأكيد على هوية المستخدم وحماية حسابه. يمكن أن يكون ذلك عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني تحتوي على رمز تحقق، أو استخدام تطبيق مصادقة. هذا يوفر طبقة أمان إضافية ويمنع الوصول غير المصرح به إلى الحساب.

متى يجب الحفظ التلقائي

الحفظ التلقائي يمكن أن يكون أداة قوية للحفاظ على عمل المستخدم، ولكن يجب استخدامه بحذر. يمكن استخدامه عندما يكون المستخدم يعمل على مهمة طويلة الأمد، مثل كتابة تقرير أو تعبئة نموذج طويل. بينما، قد يكون غير مناسب في حالات الإعدادات التي قد يرغب المستخدم في التلاعب بها قبل القيام بالحفظ.

الإلغاء أو الرجوع عن التغييرات

في بعض الحالات، قد يرغب المستخدمون في إلغاء التغييرات التي أجروها. يجب توفير خيار سهل للإلغاء يتيح للمستخدمين العودة إلى الحالة الأصلية. هذا قد يكون عبر زر “إلغاء” بجانب الزر “حفظ”، أو خيار للرجوع عن التغييرات في القائمة الرئيسية. يجب على التطبيق أو الموقع الإلكتروني أن يوضح بوضوح متى يتم تنفيذ التغييرات وما إذا كان بالإمكان الرجوع عنها أو لا.

الأسئلة المتداولة

هل يجب أن يكون لدي زر حفظ في كل صفحة؟

ليس بالضرورة. يعتمد ذلك على طبيعة الصفحة ومدى حاجة المستخدم للحفظ. إذا كان المستخدم يجب أن يدخل الكثير من المعلومات، فيمكن أن يكون من الجيد أن يكون هناك زر للحفظ حتى يتمكن المستخدمون من حفظ تقدمهم.

متى يجب استخدام التحقق الثنائي؟

التحقق الثنائي يجب استخدامه عند التعامل مع المعلومات الحساسة مثل البيانات الشخصية أو المالية. إنه يوفر طبقة أمان إضافية تحمي المستخدم من الوصول غير المصرح به.

ما الفرق بين الحفظ والإلغاء؟

الحفظ يقوم بتأكيد التغييرات التي تم إجراؤها والحفاظ عليها في النظام. الإلغاء يعيد الإعدادات إلى حالتها الأصلية قبل القيام بالتغييرات.

ما هي الحالات التي يكون فيها الحفظ التلقائي غير مرغوب فيه؟

قد يكون الحفظ التلقائي غير مناسب في حالات الإعدادات التي قد يرغب المستخدم في التجربة والتلاعب بها قبل القيام بالحفظ.

تفاعل المستخدمين من خلال كتابة UX

تفاعل المستخدمين من خلال كتابة UX

اكتشف طرق وأدوات بسيطة لجعل كتابة تجربة المستخدم (UX) مثيرة للاهتمام وجذابة. تعرف على كيفية…
15 مثال لتحسين سير عمل مصمم UX باستخدام ChatGPT

15 مثال لتحسين سير عمل مصمم UX باستخدام ChatGPT

اكتشف كيف يمكن لـ ChatGPT أن يحسن من سير عمل مصممي UX من خلال 15…
التباين في تكوين التصميم

التباين في تكوين التصميم

تعرّف على كيفية استخدام التباين بفعالية في عناصر مثل اللون والحجم والشكل والملمس والخط لإنشاء…