Skip to main content

تأهيل المستخدم (User Onboarding) ليس مجرد خطوة تقنية تقوم بها مرة واحدة عندما ينضم شخص جديد لتطبيقك أو موقعك الإلكتروني. إنه عملية تستمر لفترة طويلة وتلعب دوراً حاسماً في تحديد ما إذا كان هؤلاء الأفراد سيصبحون مستخدمين نشطين أم لا. في هذا المقال، سنستكشف الأساسيات وأفضل الممارسات التي تساعدك في تأهيل المستخدمين بطريقة فعّالة.

سنتناول في هذا المقال موضوعات مختلفة تتعلق بتأهيل المستخدم، بدءًا من التأهيل السلبي وصولاً إلى التأهيل النشط، مروراً بالنصائح والقوائم والأسئلة التي تعتمد على الشخصية. كل هذا سيكون مُفصلاً ومُوجه لمن يبدأون رحلتهم في عالم تجربة المستخدم وواجهة المستخدم.

هذا المقال مُوجه لمن يهتمون بتصميم واجهة المستخدم وتجربة المستخدم، سواء كنت مبتدئًا في هذا المجال أو لديك بعض الخبرة وترغب في تحسين مهاراتك.

فهرس المحتوى

التأهيل غير فعال (Passive Onboarding)

التأهيل غير الفعال (Passive Onboarding) هو عملية تأهيل المستخدم تتم بطريقة غير مُباشرة. بدلاً من توجيه المستخدم خطوة بخطوة عبر دليل تفاعلي، يتيح لك التأهيل غير الفعال استكشاف التطبيق أو الموقع الإلكتروني بنفسك. يعتمد هذا النوع من التأهيل على التصميم الجيد والواجهة البديهية.

لماذا يُفضل التأهيل السلبي في بعض الحالات؟

في بعض الحالات، يمكن أن يكون التأهيل غير الفعال خيارًا مثاليًا. عندما يكون التطبيق بسيطًا وسهل الاستخدام، قد يجد المستخدمون أنفسهم يتنقلون بسهولة دون الحاجة إلى توجيهات مُفصلة. وفي هذه الحالة، يُفضل التأهيل غير الفعال لأنه يُقلل من الإزعاج ويُسرع من عملية تأهيل المستخدم.

أمثلة على التأهيل غير الفعال

  1. توجيهات قصيرة: بعض التطبيقات تُقدم توجيهات قصيرة وبسيطة تظهر عند فتح التطبيق لأول مرة.
  2. أدوات مُساعدة تظهر عند الحاجة: تظهر هذه الأدوات فقط عندما يحتاجها المستخدم، مثل زر “مساعدة” يظهر عند تردد المستخدم في إجراء معين.
  3. الواجهة البديهية: التصميم الذي يجعل من السهل على المستخدمين العثور على ما يحتاجون إليه دون الحاجة إلى دليل.

التأهيل النشط (Active Onboarding)

التأهيل النشط (Active Onboarding) هو عكس التأهيل غير الفعال تمامًا. في هذه العملية، يتم توجيه المستخدم خطوة بخطوة عبر كافة وظائف التطبيق أو الموقع الإلكتروني. هذا يُساعد على توضيح كيفية استخدام الميزات الرئيسية وكيف يمكن للمستخدم الاستفادة القصوى منها.

متى يكون التأهيل النشط مُناسبًا؟

التأهيل النشط يكون مُناسبًا عندما يكون للتطبيق أو الموقع ميزات معقدة تحتاج إلى شرح. إذا كان التطبيق يحتوي على واجهات متعددة أو إعدادات متقدمة، فإن التأهيل النشط يُفضل لأنه يُسهل على المستخدم البدء.

أمثلة على التأهيل النشط

  1. دروس تفاعلية: تُقدم بعض التطبيقات دروسًا تفاعلية تُرشد المستخدم عبر ميزات التطبيق.
  2. فيديوهات تعليمية: فيديوهات قصيرة يمكن أن تُظهر للمستخدم كيفية القيام بمهام معينة.
  3. التحقق من المهام: بعض التطبيقات تُقدم قائمة مهام يجب إكمالها، مما يُعطي المستخدم إحساسًا بالإنجاز.

دليل النصائح (Tip Walkthrough)

دليل النصائح (Tip Walkthrough) يُعتبر من أنواع التأهيل النشط، لكنه يُركز على تقديم نصائح مُختصرة ومُوجهة في مراحل معينة من استخدام التطبيق أو الموقع. عادةً ما يكون هذا النوع من التأهيل سريع ولا يتطلب من المستخدم تفاعل كبير.

دليل النصائح يُعتبر مُفيدًا جدًا عندما يكون لديك ميزات قد تكون غير واضحة للمستخدم الجديد. بدلاً من إرهاقه بمعلومات، يُمكن تقديم نصائح مُختصرة تُظهر في الوقت المُناسب.

أمثلة على دليل النصائح

  1. نصائح تظهر عند تحريك الماوس: مثلاً، عندما يُقرب المستخدم الماوس من زر معين، يظهر نص توضيحي.
  2. نصائح على شكل فقاعات: تظهر فقاعات النص بجانب الميزات الرئيسية للتطبيق.
  3. نصائح في الإعدادات: عند الدخول لقسم الإعدادات لأول مرة، يُمكن تقديم نصائح حول كيفية تعديل الإعدادات للحصول على تجربة مُثلى.

دليل قائمة المهام (Checklist Walkthrough)

دليل قائمة المهام (Checklist Walkthrough) هو نوع من التأهيل يُركز على توجيه المستخدم لإكمال مجموعة من المهام الأساسية عند استخدام التطبيق أو الموقع لأول مرة. يُعطى المستخدم قائمة بالمهام التي ينبغي إكمالها ليحصل على تجربة مُستخدم أفضل.

هذا النوع من التأهيل يُفيد بشكل خاص المستخدمين الذين يُفضلون الإحساس بالإنجاز والتقدم. بإكمال المهام المُدرجة، يحصل المستخدم على فهم أفضل لوظائف التطبيق وكيفية استخدامه بفعالية.

أمثلة على دليل قائمة المهام

  1. قوائم المهام في التطبيقات الاجتماعية: مثل إكمال ملفك الشخصي، إضافة صورة، والبحث عن أصدقاء.
  2. قوائم المهام في التطبيقات المُخصصة للأعمال: مثل إعداد البريد الإلكتروني، وإضافة الموظفين، وتكوين الإعدادات.
  3. قوائم المهام في الألعاب: مثل إكمال المهام التدريبية الأولى لفتح ميزات جديدة.

اجعل المقدمة سريعة

لماذا يجب أن تكون المقدمة سريعة؟

في عالم الإنترنت حيث الوقت هو من الجوهر، يُعتبر جعل المقدمة سريعة ومُباشرة إلى النقطة أمرًا مُهمًا. إذا كانت المقدمة طويلة أو مُعقدة، قد يفقد المستخدم الاهتمام ويغادر التطبيق أو الموقع.

كيفية جعل المقدمة سريعة

  1. توجيه بسيط: قدم توجيهات بسيطة وواضحة تُظهر للمستخدم ما ينبغي القيام به.
  2. استخدام الصور: الصور والرسوم البيانية يمكن أن تُسرع من عملية التفهم.
  3. التقليل من النص: حاول تقليل كمية النص واستخدام الكلمات البسيطة والجُمل القصيرة.

أمثلة على المقدمات السريعة

  1. فيديو قصير: فيديو تعريفي قصير لا يتجاوز الـ30 ثانية يُعطي نظرة عامة عن الموقع.
  2. رسوم مُتحركة: استخدام رسوم مُتحركة لإظهار الميزات الأساسية في ثوان معدودة.
  3. خطوات مُبسطة: عرض 3 إلى 4 خطوات على شكل إشارات تُظهر كيفية استخدام التطبيق بشكل فعّال.

الأسئلة المُستندة للشخصية (Persona-Based Questions)

ما هي الأسئلة المُستندة للشخصية؟

الأسئلة المُستندة للشخصية تُعدّ طريقة مُبتكرة لفهم احتياجات وتوقعات المستخدمين الجدد. ببساطة، يتم طرح سلسلة من الأسئلة على المستخدم لتحديد “الشخصية” الأكثر ملاءمة له داخل التطبيق أو الموقع.

لماذا الأسئلة المُستندة للشخصية؟

استخدام الأسئلة المُستندة للشخصية يُمكنك من تقديم تجربة مُخصصة للمستخدم، مما يزيد من فرص بقائه وتفاعله مع التطبيق أو الموقع.

أمثلة على الأسئلة المُستندة للشخصية

  1. أسئلة حول الاهتمامات: “ما هو هدفك من استخدام التطبيق؟” يُمكن أن يُحدد نوع المحتوى الذي سيُعرض للمستخدم.
  2. أسئلة حول الخبرة: “هل سبق لك استخدام تطبيقات مشابهة؟” يُمكن أن يُحدد مستوى التوجيه الذي يحتاجه المستخدم.
  3. أسئلة حول الأولويات: “ما هي الميزة الأكثر أهمية بالنسبة لك؟” يُمكن أن يُساعد في تخصيص الميزات التي يُركز عليها.

تحفيز المستخدمين على ملء الحالات الفارغة (Empty States)

ما هي الحالات الفارغة؟ (Empty States)

الحالات الفارغة تُعتبر تلك الصفحات أو الأقسام داخل التطبيق حيث لا يوجد محتوى أو نشاط حتى الآن. مثلاً، صفحة المفضلة قبل إضافة أي عنصر إليها.

لماذا تحفيز المستخدمين على ملء الحالات الفارغة؟

تحفيز المستخدمين على ملء هذه الحالات يعطيهم شعوراً بالإنجاز ويُحسّن تجربتهم العامة. كما أنه يُفيد في زيادة التفاعل والانخراط داخل التطبيق.

كيفية تحفيز المستخدمين

  1. رسائل تحفيزية: استخدم رسائل تحفيزية تُظهر فائدة ملء الحالة الفارغة.
  2. الجوائز والمكافآت: قدم مكافآت صغيرة لتحفيز المستخدمين على إكمال الحالات الفارغة.
  3. توجيهات واضحة: قدم خطوات بسيطة وواضحة لكيفية ملء الحالات الفارغة.

أمثلة لتحفيز المستخدمين

  1. رسالة بأسلوب اللعبة: “أكمل ملفك الشخصي لتربح نقاطاً إضافية!”
  2. تحفيز بالإنجازات: “أضف 5 أصدقاء واحصل على شارة جديدة!”
  3. تحفيز بالمكافآت: “ملأ الحالة الفارغة للحصول على ترقية مجانية لمدة شهر!”

الأسئلة المتكررة (FAQ)

ما هو تأهيل المستخدم؟ (User Onboarding)

تأهيل المستخدم هو العملية التي تمكن المستخدمين الجدد من فهم واستخدام التطبيق أو الموقع بفعالية.

ما هو الفرق بين التأهيل غير الفعال والنشط؟

التأهيل غير الفعال يعتمد على تعليمات غير مباشرة مثل التصميم البديهي، بينما يعتمد التأهيل النشط على توجيهات مباشرة مثل الإرشادات والفيديوهات.

لماذا هي مهمة جعل المقدمة سريعة؟

لأن الوقت هو من الجوهر في عالم الإنترنت، والمقدمات السريعة تُحافظ على اهتمام المستخدم.

ما هي الأسئلة المُستندة للشخصية؟

هي سلسلة من الأسئلة تُطرح على المستخدم لتحديد الشخصية الأكثر ملاءمة له داخل التطبيق.

كيف يمكن تحفيز المستخدمين على ملء الحالات الفارغة؟

يُمكن استخدام رسائل تحفيزية، جوائز، وتوجيهات واضحة لتحفيز المستخدمين على ملء الحالات الفارغة.

الوصولية في النماذج: كيفية تصميم نماذج سهلة الاستخدام والوصول

الوصولية في النماذج: كيفية تصميم نماذج سهلة الاستخدام والوصول

تعلم كيفية تصميم نماذج إلكترونية سهلة الوصول والاستخدام. سنتناول موضوعات مهمة مثل تحسين الواجهة للكيبورد،…
مقدمة في استخدام الجداول في واجهة المستخدم

مقدمة في استخدام الجداول في واجهة المستخدم

تعرف على كيفية تصميم جدول واجهة المستخدم الفعّال من خلال فهم أبعاد الصفوف، عرض الأعمدة،…
أفضل الممارسات لتصميم تسميات زر واجهة المستخدم

أفضل الممارسات لتصميم تسميات زر واجهة المستخدم

اكتشف أفضل الممارسات التي تساعدك في تصميم تسميات الأزرار بطريقة واضحة ومقروءة، والتي توجه المستخدمين…