Skip to main content

المقدمة

الكتابة بأسلوب معين هي أحد الأدوات الرئيسية التي يمكن استخدامها لتشكيل تجربة المستخدم وإضفاء الحياة على التفاعلات الرقمية. من خلال استخدام اللغة بطريقة معينة، يمكننا إرسال الرسائل الصحيحة وتعزيز الأهداف الإستراتيجية للمنتجات والخدمات التي نقدمها.

في هذا المقال، سنتعرض لعشرة أنماط من الكتابة المستخدمة في تجربة المستخدم (UX). سنتعرف على كيفية استخدام كل نمط، وما الذي يجعله فريداً، وكيف يمكن لكل منها أن يحسن التفاعل البشري.

إذا كنت مصمم UX، كاتب نصوص UX، أو حتى شخصًا مهتمًا بتصميم المنتجات، فهذا المقال سيساعدك في فهم وتطبيق هذه الأنماط بشكل أفضل. ستكتشف أن كل نبرة لها دورها وقيمتها، وأن التنوع في الاستخدام يمكن أن يجعل تجربة المستخدم أكثر غنى وجاذبية.

النبرة المرحة

تساعد النبرة المرحة في خلق تجربة مرحة وودية للمستخدم. وهي مفيدة خاصة في التطبيقات التي تركز على الترفيه والتسلية. تضيف النكت والتعليقات الفكاهية طابعًا مرحًا وخفيفًا للمحتوى، مما يجعل المستخدمين يشعرون بالاسترخاء والترحيب. ومع ذلك، يجب توخي الحذر لضمان أن النكات والمرح لا يؤديان إلى التقليل من وضوح المعلومات أو يسببان اللبس.

مثلاً، يمكن استخدام النبرة المرحة في تطبيق للألعاب، حيث يمكن أن تضيف الجمل المرحة والمبتهجة المزيد من السرور لتجربة اللعب. ولكن في نفس الوقت، يجب التأكد من أن النصوص المرحة لا تشتت انتباه اللاعبين أو تجعلهم يفقدون التركيز على اللعبة نفسها.

على سبيل المثال، يمكن كتابة رسالة خطأ بالطريقة التالية: “أوه، هناك خطأ ما. لنجرب مرة أخرى!”، وذلك بدلاً من الكتابة التقليدية “خطأ في النظام”.

النبرة الحماسية

النبرة الحماسية تنقل الإثارة والعاطفة. تُستخدم بشكل أساسي في التسويق والإعلانات لإثارة الاهتمام والإثارة حول المنتج أو الخدمة. هذه النبرة تُشجع المستخدمين على الاستجابة والتفاعل، سواء عن طريق الشراء أو التسجيل أو أي نوع آخر من الاستجابة.

على سبيل المثال، إذا كنت تكتب لصفحة ويب تروج لحدث ما، قد تقول: “لا تفوت الفرصة! انضم إلينا الآن وكن جزءًا من هذا الحدث الرائع!”. هذا النوع من النبرة يمكن أن يُبعث على الحماسة والإثارة، ويشجع القراء على القيام بالإجراء المطلوب.

من الأمور الهامة أن تتذكر أن النبرة الحماسية يجب أن تكون صادقة. الحماس الزائد أو الصناعي يمكن أن يبدو غير صادق ويمكن أن يدفع المستخدمين بعيدًا. استخدم هذه النبرة بحذر، وتذكر أن الحماس يجب أن يتناسب مع السياق والموقف.

النبرة الدافئة

النبرة الدافئة تشعر المستخدم بالراحة والأمان. هذا النوع من النبرة يستخدم غالبًا عندما تحاول الشركات تطوير علاقة شخصية مع المستخدمين، أو عندما يكون الموضوع حساسًا ويتطلب التعاطف.

تعتبر النبرة الدافئة مثالية للشركات التي تريد أن تظهر كشركة ودودة ومرحبة. على سبيل المثال، إذا كنت تكتب بريدًا إلكترونيًا لترحيب بمستخدم جديد، قد تقول: “مرحبًا بك في عائلتنا! نحن سعداء جدًا بأنك هنا.”

يجب استخدام النبرة الدافئة بحذر، حيث أنها يمكن أن تُفسر على أنها غير صادقة أو صناعية إذا لم تكن متوافقة مع العلامة التجارية أو السياق. تذكر دائمًا أن المستخدمين يقدرون الصدق والأصالة.

النبرة الواثقة

إذا كنت تريد إظهار الثقة والحزم في تواصلك، فإن النبرة الواثقة هي الأفضل لك. هذا النوع من النبرة يظهر أنك تعرف ما تتحدث عنه وأنك مستعد لتوفير المعلومات والدعم الذي يحتاجه المستخدمون.

يمكن استخدام النبرة الواثقة عند توضيح الميزات الجديدة، أو عندما تريد أن تقنع المستخدمين بالقيام بشيء ما. على سبيل المثال، إذا كنت تقدم منتج جديد، قد تقول: “نحن واثقون أنك ستحب منتجنا الجديد. جربه الآن!”

من الأهمية بمكان أن تحافظ على توازن بين الثقة والتكبر. يجب أن تبقى رسائلك موضوعية ومستندة إلى الحقائق وتجنب الأداء المتغطرس.

النبرة المشجعة

النبرة المشجعة تتميز بإيجابيتها وحماسها، وهي تشجع المستخدمين على التفاعل أو الانخراط مع المنتج أو الخدمة. هذا النوع من النبرة يشعر المستخدمين بالإثارة والدعم، مما يزيد من احتمالات التفاعل.

هذه النبرة قد تكون مناسبة عند تقديم ميزة جديدة، أو الدعوة للتحديث، أو الترويج للعروض الخاصة. على سبيل المثال، “أنت على وشك أن تكتشف ميزة رائعة! لن ننتظر لمشاركة التحديثات المثيرة معك”.

تذكر دائما أن الحماس ينبغي أن يكون معتدلا، حتى لا يكون زائدا عن الحد ويكون مزعجا للمستخدمين.

النبرة الدافئة

النبرة الدافئة تضيف لمسة شخصية إلى الكتابة وتجعل المستخدمين يشعرون بالراحة والتقبل. هذه النبرة تساعد على بناء الثقة والعلاقة مع المستخدمين، لأنها تظهر أن هناك أشخاصا حقيقيين وراء المنتج أو الخدمة.

يمكن أن تكون النبرة الدافئة مناسبة في الردود على الملاحظات، أو عندما تقدم الشركة خدمة العملاء. على سبيل المثال، “نحن هنا دائما لمساعدتك. إذا كان لديك أي سؤال أو مشكلة، لا تتردد في الاتصال بنا”.

تأكد من أن النبرة الدافئة لا تصبح زائدة عن الحد حتى لا تصبح غير صادقة أو مبالغ فيها.

النبرة الواثقة

النبرة الواثقة تعكس الثقة في المنتج أو الخدمة وتشجع المستخدمين على الثقة فيها أيضا. يمكن أن تكون هذه النبرة مفيدة عندما تقدم معلومات أو توجيهات هامة، وتريد أن تكون واضحًا وموثوقًا.

مثال على النبرة الواثقة قد يكون “تأكد من توفير معلومات دقيقة ومحدثة لنضمن لك الحصول على أفضل خدمة منا”.

على الرغم من أن النبرة الواثقة يمكن أن تكون قوية وجذابة، إلا أنه يجب الحرص على عدم التحول إلى الغطرسة أو التكبر. يجب أن يبقى اللغة محترمة ومتعاطفة مع المستخدم.

النبرة المشيدة

النبرة المشيدة تتميز بالإشادة والتحفيز. هذه النبرة تجعل المستخدمين يشعرون بالاعتراف والتقدير عند استخدامهم للمنتج أو الخدمة. يمكن استخدام هذه النبرة عند الرد على الأفعال الإيجابية التي قام بها المستخدمون، مثل إكمال المهمة بنجاح أو الوصول إلى هدف معين.

مثال على النبرة المشيدة قد يكون “رائع! لقد أكملت كل الخطوات بنجاح. أنت على الطريق الصحيح”.

مثل أي نبرة أخرى، يجب استخدام النبرة المشيدة بحذر. الإفراط في الإشادة قد يجعل الرسالة تبدو غير صادقة أو مبالغ فيها.

النبرة المحترمة

النبرة المحترمة تحترم خصوصية المستخدم وتظهر تقديراً عميقاً لوقته وجهوده. هذه النبرة مناسبة خاصة عند التعامل مع مواضيع حساسة أو عند طلب معلومات شخصية من المستخدم.

مثلاً، إذا كنت تصمم تجربة لتطبيق يتعامل مع البيانات الصحية للمستخدم، قد تحتاج إلى الاستفسار عن معلومات شخصية حساسة. في هذه الحالة، يمكن استخدام النبرة المحترمة لطلب هذه المعلومات بطريقة لا تشعر المستخدم بالانزعاج أو القلق.

مثال على النبرة المحترمة قد يكون “نحتاج إلى بعض المعلومات الصحية الخاصة بك لنتمكن من تقديم الدعم الأمثل لك. نحن نقدر ثقتك فينا ونضمن أن هذه المعلومات ستبقى سرية.”

النبرة الصادقة

النبرة الصادقة هي نبرة تتميز بالصدق والوضوح، والتي تعكس الثقة والاحترام. هذا النوع من النبرات يمكن أن يساعد في بناء علاقة ثقة بين المستخدم والمنتج أو الخدمة.

النبرة الصادقة تكون فعالة بشكل خاص عندما تتعامل مع مواقف مثل إبلاغ المستخدمين بأخطاء أو مشكلات، أو عندما تحتاج إلى شرح ميزة معقدة. في هذه الحالات، يمكن أن يكون الصدق والشفافية مفيدًا لمساعدة المستخدمين على فهم الوضع وما يحتاجون إلى القيام به.

مثال على النبرة الصادقة قد يكون “للأسف، يوجد خطأ في النظام الآن. نعمل على حل هذه المشكلة ونعتذر عن الإزعاج.”

النبرة الودية

إن النبرة الودية تساعد على إيجاد بيئة مريحة وودودة للمستخدمين. من خلال استخدام لغة بسيطة ودافئة، يمكنك أن تشعر المستخدمين بأنهم يتعاملون مع شخص حقيقي لا مع آلة.

يمكنك استخدام النبرة الودية في مواقف مختلفة، بدءًا من ترحيب المستخدمين الجدد، وصولاً إلى المساعدة في حل المشكلات. حاول أن تبدو مرحباً ومتعاوناً، ولكن تجنب أن تكون مبالغاً في الودادة، حيث يمكن أن يجعل ذلك المستخدمين يشعرون بأن الرسائل غير صادقة.

مثال على النبرة الودية قد يكون “أهلاً بك في منتجنا! نحن سعداء لأنك هنا وجاهزون لمساعدتك في أي وقت.”

النبرة المختصرة

تهدف النبرة المختصرة إلى تقديم المعلومات بشكل واضح ومباشر، دون الحاجة إلى استخدام كلمات أو عبارات زائدة. هذه النبرة مفيدة خاصة في الواجهات المستخدم حيث الفضاء محدود، أو في الحالات التي يكون فيها المستخدمون في عجلة من أمرهم ولا يرغبون في قراءة نصوص طويلة.

على الرغم من أن النبرة المختصرة يمكن أن تكون فعالة، فإنها يجب أن تُستخدم بحذر. إذا لم يتم التنفيذ بشكل صحيح، يمكن أن يبدو النص جافًا أو غير مهتم، مما يؤدي إلى تجربة سلبية للمستخدم.

مثال على النبرة المختصرة قد يكون “احفظ التغييرات” بدلاً من “يرجى النقر هنا لحفظ التغييرات التي قمت بها”.

النبرة الرسمية

هي النبرة التي تستخدم في السياقات الأكثر تقدمًا والأكثر جدية، حيث يمكن أن يكون الالتزام والاحترافية أكثر أهمية من الشعور بالدفء أو الود. قد يشمل هذا النمط استخدام اللغة الأكثر رسمية، والتجنب عن استخدام العامية أو الجمل الغير رسمية.

ومع ذلك، يجب الحذر عند استخدام النبرة الرسمية، حيث قد تبدو باردة أو بعيدة إذا تم استخدامها في السياق الخاطئ. مثال على النبرة الرسمية قد يكون “نأسف للإزعاج، ونقدر صبرك وتفهمك”.

الخاتمة

النبرة التي تستخدمها في كتابة تجربة المستخدم قد تكون فارقة في تجربة المستخدم النهائية. من خلال التأكد من أن نبرتك تناسب علامتك التجارية وجمهورك، يمكنك التأكد من أن مستخدميك يشعرون بالتقدير والفهم. لذا، قد يكون من المفيد التفكير في كيفية تأثير النبرة في تجربة المستخدم وكيف يمكن استخدامها لتعزيز التفاعلات الإيجابية.

أسئلة متكررة

ما هي أمثلة أخرى على النغمات في كتابة تجربة المستخدم؟

هناك العديد من الأمثلة الأخرى للنغمات التي يمكن استخدامها في كتابة تجربة المستخدم، بما في ذلك النبرة الإعلامية، النبرة القائمة على القصة، والنبرة المثيرة.

كيف يمكنني اختيار النغمة المناسبة لعلامتي التجارية؟

يجب أن تعكس النغمة التي تختارها شخصية علامتك التجارية وتتوافق مع توقعات جمهورك. من الأفضل إجراء البحوث والتجارب لتحديد أي نبرة تت resonates أفضل مع المستخدمين.

ما هو الفرق بين النبرة والصوت في كتابة تجربة المستخدم؟

الصوت يشير إلى الشخصية العامة والمتسقة لعلامتك التجارية، بينما النبرة قد تتغير بناءً على السياق والمزاج. على سبيل المثال، قد تكون لعلامتك التجارية صوت ودود، لكنك تستخدم نبرة أكثر جدية في الاتصالات ذات الطابع الأكثر حساسية.

مقدمة لتصميم بطاقات واجهة المستخدم (UI Cards)

مقدمة لتصميم بطاقات واجهة المستخدم (UI Cards)

تعرّف على أنواع مختلفة من بطاقات واجهة المستخدم وكيفية استخدامها بفعالية. من بطاقات النص إلى…
تصميم التنبيهات والمربعات الحوارية على الهواتف المحمولة: كيفية التصميم والتوقيت دون إزعاج المستخدمين

تصميم التنبيهات والمربعات الحوارية على الهواتف المحمولة: كيفية التصميم والتوقيت دون إزعاج المستخدمين

تعلم كيفية تصميم التنبيهات والمربعات الحوارية على الهواتف المحمولة بطريقة فعّالة ومحكمة الوقت، دون أن…
ترتيب البطاقات في بحث تجربة المستخدم: الأداة المثلى لفهم النماذج الذهنية للمستخدمين

ترتيب البطاقات في بحث تجربة المستخدم: الأداة المثلى لفهم النماذج الذهنية للمستخدمين

اكتشف كيف يمكن استخدام ترتيب البطاقات في بحث تجربة المستخدم لفهم النماذج الذهنية للمستخدمين وتحسين…