Skip to main content

هل تساءلت يومًا عن كيفية تحسين تجربة المستخدم للمنتج الرقمي الذي تعمل عليه؟ في عالم تصميم الواجهة وتجربة المستخدم (UX/UI)، يعد تقييم القابلية للاستخدام واحدًا من العناصر الأساسية التي يجب النظر فيها. وفي هذا السياق، يأتي دور مبادئ القابلية للاستخدام العشرة لجاكوب نيلسن (Jakob Nielsen’s 10 Usability Heuristics) كأداة فعّالة لهذا التقييم.

تقدم هذه المبادئ إطارًا يُمكن من خلاله التحقق من جودة تجربة المستخدم وتحسينها بشكل مُستدام. سنقوم في هذا المقال بشرح كل مبدأ بالتفصيل، مع توضيح كيفية تطبيقه في مشروعاتك الفعلية.

أهم نقطة في هذا المقال هي أن تقييم القابلية للاستخدام ليس مجرد خطوة يُمكن تجاهلها، بل هو جزء لا يتجزأ من عملية التصميم التي يجب أن تُعطى الأولوية.

وضوح حالة النظام (Visibility of System Status)

توفير معلومات واضحة وفورية حول حالة النظام يعد من الأولويات في تصميم تجربة المستخدم (UX). في المثال البسيط للتحميل، يكون من المهم جدًا عرض شريط التقدم أو نسبة التحميل للمستخدم، حتى يعرف متى سيكتمل التحميل ويُمكنه التخطيط لخطوته التالية.

أمثلة للتطبيق:

  1. التحميل: عند تحميل ملف، يُفضل وجود شريط تقدم يُظهر نسبة التحميل الحالية.
  2. تسجيل الدخول: في حالة فشل تسجيل الدخول، يجب أن يُظهر النظام رسالة توضح السبب، مثل “كلمة المرور غير صحيحة”.

فوائد رؤية حالة النظام:

  • تُزيد من ثقة المستخدم بالنظام.
  • تُقلل من الإحباط والقلق، حيث يعرف المستخدم ما يحدث.

كيفية التطبيق:

  • استخدم تعليمات واضحة وبسيطة.
  • استفد من العناصر البصرية مثل الألوان والرموز لنقل المعلومات بسرعة.

المفتاح في هذا المبدأ هو الشفافية والاتساق. الهدف هو جعل المستخدم يشعر بأنه في السيطرة وأنه يعلم دائمًا ما هو الحال في كل خطوة من خطوات العملية.

التطابق بين النظام والعالم الحقيقي (Match Between the System and the Real World)

يُعدُّ التطابق بين النظام والعالم الحقيقي واحدًا من المبادئ الأساسية في تصميم تجربة المستخدم. يُفضل في هذا السياق استخدام لغة ومصطلحات تُفهم بسهولة من قبل المستخدم، والتي تعكس تجاربه وتوقعاته الحقيقية.

أمثلة للتطبيق:

  1. السلة: في مواقع التسوق الإلكتروني، استخدام مصطلح “السلة” يُحاكي الواقع الحقيقي للتسوق.
  2. الرسائل: في تطبيقات المراسلة، يُفضل استخدام أيقونات مُعبّرة مثل “✓” لتوضيح أن الرسالة تم إرسالها واستقبالها.

فوائد التطابق بين النظام والعالم الحقيقي:

  • يسهل على المستخدمين فهم كيفية استخدام النظام.
  • يُقلل من الحاجة للتعلم والتكيف مع النظام.

كيفية التطبيق:

  • تجنب استخدام المصطلحات التقنية إذا لم تكن ضرورية.
  • استفد من المعلومات الإشارية في العالم الحقيقي، مثل الألوان والرموز.

الفكرة هنا هي جعل النظام قريبًا قدر الإمكان من العالم الحقيقي، لتقليل الجهد الذي يحتاجه المستخدم لفهم كيفية تفاعله مع النظام.

السيطرة والحرية للمستخدم (User Control and Freedom)

أحد المبادئ التي يجب مراعاتها في تصميم تجربة المستخدم هو توفير درجة عالية من السيطرة والحرية للمستخدم. هذا يعني إعطاء المستخدم القدرة على التراجع عن الإجراءات التي قام بها بسهولة، وتوفير مرونة في التفاعل مع النظام.

أمثلة للتطبيق:

  1. زر “التراجع” (Undo): يُفضل توفير خيار للتراجع عن الإجراءات، مثل حذف البريد الإلكتروني أو نقل الملفات.
  2. الإعدادات المُخصصة: توفير خيارات مُتعددة للإعدادات تُمكن المستخدم من تخصيص تجربته حسب رغباته.

فوائد السيطرة والحرية للمستخدم:

  • يُزيد من راحة المستخدم وثقته بالنظام.
  • يُقلل من احتمالية الأخطاء والتوتر الناتج عنها.

كيفية التطبيق:

  • توفير خيارات “التراجع” و”الإعادة” في مواقع الويب والتطبيقات.
  • استخدام القوائم المنسدلة والخيارات المُخصصة للتحكم في الإعدادات.

في هذا المبدأ، يجب أن نعطي المستخدم الفرصة لجعل الأخطاء وتصحيحها بدون عواقب سلبية، وهذا يُعزز من تجربته ويجعله يشعر بالراحة والثقة عند استخدام النظام.

الاتساق والمعايير (Consistency and Standards)

إحدى المبادئ الأساسية في تصميم تجربة المستخدم هي الحفاظ على الاتساق واحترام المعايير القائمة. عندما يكون هناك اتساق في التصميم، يُصبح من الأسهل للمستخدم توقع سلوك النظام والتفاعل معه بكفاءة.

أمثلة للتطبيق:

  1. أزرار القائمة: يجب أن تظل أزرار القائمة ثابتة في مكانها عبر مختلف الصفحات.
  2. الألوان والخطوط: استخدام نفس الألوان والخطوط عبر النظام للمحافظة على التناسق.

فوائد الاتساق والمعايير:

  • تُسهل على المستخدم الاندماج والتفاعل مع النظام.
  • تُقلل من التعلم والتكيف اللازمين لاستخدام النظام.

كيفية التطبيق:

  • اتباع إرشادات الواجهة الموحدة للمنصة التي تُستخدم (مثل Material Design لأندرويد).
  • الحفاظ على تناسق الرسومات والنصوص والعناصر التفاعلية.

الهدف من هذا المبدأ هو جعل تجربة المستخدم سلسة ومتجانسة، من خلال تطبيق مجموعة متناسقة من القواعد والإرشادات عبر كل جزء من النظام.

منع الأخطاء (Error Prevention)

يعدُّ مبدأ منع الأخطاء من النقاط الأساسية التي يجب مراعاتها في تصميم تجربة المستخدم. فبدلاً من تصحيح الأخطاء بعد حدوثها، يُفضل تصميم النظام بحيث يُقلل من إمكانية حدوثها من الأساس.

أمثلة للتطبيق:

  1. التحقق من الصحة: استخدام التحقق من الصحة في أشكال الإدخال لمنع المستخدمين من تقديم معلومات غير صحيحة.
  2. الإرشادات والتلميحات: تقديم تلميحات أو إرشادات بجوار حقول الإدخال يُمكن أن يساعد المستخدمين على فهم ما المطلوب منهم.

فوائد منع الأخطاء:

  • يُحسن من جودة التفاعل بين المستخدم والنظام.
  • يُقلل من الإحباط والتوتر الذي يمكن أن يشعر به المستخدم.

كيفية التطبيق:

  • استخدام ألوان وأيقونات تحذيرية للتأكيد على الأخطاء المحتملة.
  • توفير رسائل خطأ واضحة ومُفصّلة تُوجه المستخدم نحو الحل.

الهدف هو تقديم تجربة مستخدم غير مُحبطة، من خلال تصميم نظام يُعين المستخدم على تجنب الأخطاء بدلاً من مواجهتها بعد حدوثها.

التعرف بدلاً من التذكر(Recognition Rather Than Recall)

هذا المبدأ يركز على تقليل الجهد الذهني المطلوب من المستخدمين عند التفاعل مع النظام. ببساطة، يُفضل تقديم الخيارات والمعلومات التي قد يحتاجها المستخدم بدلاً من إكراهه على استدعاء هذه المعلومات من ذاكرته.

أمثلة للتطبيق:

  1. القوائم المنسدلة: استخدام القوائم المنسدلة لتقديم الخيارات المتاحة للمستخدم.
  2. الأوتوكومبليت (Autocomplete): توفير اقتراحات تلقائية عند بدء المستخدم في الكتابة.

فوائد التعرف بدلاً من الاستدعاء:

  • يُسهل على المستخدم العثور على ما يحتاجه بسرعة.
  • يُقلل من الجهد الذهني المطلوب لاستخدام النظام.

كيفية التطبيق:

  • توفير خيارات البحث والتصفية في القوائم الطويلة.
  • استخدام التصميم المرئي للمساعدة في توجيه انتباه المستخدم نحو الخيارات المُهمة.

في هذا المبدأ، الهدف هو جعل التفاعل مع النظام أكثر سلاسة وأقل تعقيداً، بحيث يمكن للمستخدم التركيز على المهام المُراد إنجازها بدلاً من الشعور بالتوتر بسبب صعوبة استخدام النظام.

المرونة وكفاءة الاستخدام (Flexibility and Efficiency of Use)

يتعلق هذا المبدأ بتوفير تجربة مُرنة وكفوءة لجميع المستخدمين، سواء كانوا مبتدئين أو ذوي خبرة. الفكرة هي تقديم واجهات يمكن للمستخدمين تخصيصها لتلبية احتياجاتهم الفردية.

أمثلة للتطبيق:

  1. الاختصارات السريعة: توفير اختصارات للوظائف الشائعة يُسرّع من تنفيذ المهام.
  2. الإعدادات المُخصّصة: إعطاء المستخدمين القدرة على تعديل الإعدادات وفقاً لاحتياجاتهم.

فوائد المرونة وكفاءة الاستخدام:

  • يُسهل على المستخدمين من مختلف المستويات العمل مع النظام.
  • يُعزز من الإنتاجية عند استخدام النظام.

كيفية التطبيق:

  • إتاحة الأدوات والوظائف بأكثر من طريقة (مثل القائمة والأيقونات والاختصارات).
  • تقديم تعليمات بسيطة للمستخدمين حول كيفية تخصيص الواجهة.

المرونة وكفاءة الاستخدام تعني أن النظام يُقدم للمستخدمين مرونة في الاختيار بين مختلف طرق التفاعل، مما يُمكنهم من العثور على الطريقة الأكثر فعالية لهم شخصياً.

التصميم الجمالي والبسيط (Aesthetic and Minimalist Design)

يُركز هذا المبدأ على أهمية بساطة وجمال التصميم في توفير تجربة مستخدم ناجحة. فالواجهات المُعقدة والمُزدحمة بالمعلومات يمكن أن تشتت انتباه المستخدم وتقلل من فعالية النظام.

أمثلة للتطبيق:

  1. الألوان والخطوط: استخدام ألوان وخطوط تعزز من القراءة وتُعطي شكلًا جماليًا.
  2. التنظيم الهيكلي: تقسيم المحتوى إلى أقسام منظمة واستخدام الفراغ الأبيض بشكل فعّال.

فوائد التصميم الجمالي والبسيط:

  • يُسهل التركيز على المهام الأساسية.
  • يُعزز من الراحة البصرية والعقلية للمستخدم.

كيفية التطبيق:

  • التقليل من عدد العناصر المُرئية على كل شاشة.
  • استخدام الرموز والأيقونات بحذر وفقط عندما تُضيف قيمة حقيقية.

التصميم الجمالي والبسيط لا يعني فقط البحث عن الجمال، بل يعني أيضًا إزالة كل ما هو غير ضروري، لذا يجب التركيز على المحتوى والوظائف التي تُحقق الأهداف المُرجوة من النظام.

مساعدة المستخدمين في التعرف على واسترداد الأخطاء (Help Users Recognize and Recover from Errors)

الأخطاء في استخدام النظام لا مفر منها، لكن المهم هو كيفية توجيه المستخدم لاكتشاف الخطأ والتعافي منه. هذا المبدأ يُركز على تقديم رسائل خطأ مفهومة وواضحة تُساعد المستخدم على تصحيح المشكلة.

أمثلة للتطبيق:

  1. رسائل الخطأ: استخدام لغة واضحة وبسيطة تُفسر الخطأ وتُقدم حلاً.
  2. الإجراءات التصحيحية: توفير خيارات للمستخدم لتصحيح الخطأ أو العودة للخطوة السابقة.

فوائد مساعدة المستخدمين في التعرف على واسترداد الأخطاء:

  • يُقلل من الإحباط والقلق لدى المستخدم.
  • يُسرع من عملية التصحيح ويُحسن من الفعالية العامة للنظام.

كيفية التطبيق:

  • توفير رسائل خطأ تحتوي على اقتراحات للإصلاح.
  • استخدام الألوان والأيقونات لجذب الانتباه إلى رسائل الخطأ.

بالإضافة إلى توجيه المستخدم نحو حل الخطأ، يجب تقديم الدعم النفسي من خلال التأكيد على أن الأخطاء تحدث وأن هناك طريقة للتعافي منها.

المساعدة والتوثيق (Help and Documentation)

في بعض الحالات، لا يمكن تجنب الحاجة للتوثيق أو المساعدة الإضافية، حتى في تصميمات الواجهة الأكثر بديهية. هذا المبدأ يُركز على توفير مواد مساعدة أو توثيق يمكن الوصول إليه بسهولة ويُجيب على الأسئلة الأكثر شيوعاً.

أمثلة للتطبيق:

  1. الأسئلة المتداولة (FAQs): قائمة بالأسئلة والأجوبة التي قد يحتاجها المستخدم.
  2. دروس تفاعلية: توفير دروس مصورة أو مرئية تُساعد في شرح استخدام النظام.

فوائد المساعدة والتوثيق:

  • يُسهل على المستخدمين العثور على المعلومات التي يحتاجونها.
  • يُقلل من عدد الخطوات المطلوبة لحل المشكلات.

كيفية التطبيق:

  • جعل التوثيق متاحاً من داخل الواجهة نفسها.
  • استخدام لغة بسيطة ومفهومة في التوثيق والمساعدة.

من الجيد دائمًا أن يكون لديك نوع من التوثيق يُساعد المستخدمين عند الحاجة، حتى إذا كان تصميم النظام يُعتبر بديهيًا وسهل الاستخدام.

الأسئلة المتداولة (FAQ)

ما هي قواعد الاستخدامية العشر لجاكوب نيلسن؟

هي مبادئ تصميم تهدف إلى تحسين تجربة المستخدم عند التفاعل مع واجهات المستخدم. تُعتبر هذه القواعد كمعايير مُرجعية في عالم تصميم تجربة المستخدم.

هل يُمكن تطبيق كل هذه القواعد في كل مشروع؟

ليس بالضرورة. يُفضل دائماً التحليل النقدي للمشروع وتحديد القواعد التي تناسبه بشكل أفضل.

كيف يُمكنني تقييم استخدامية منتجي باستخدام هذه القواعد؟

يُمكن تقييم استخدامية المنتج من خلال إجراء تقييمات عملية تُركز على كل قاعدة وتتضمن أمثلة وحالات استخدام.

ما هي الفائدة من التركيز على القواعد العشر في تصميم تجربة المستخدم؟

التركيز على هذه القواعد يُسهم في تحسين جودة التصميم ويُساعد على تجنب الأخطاء الشائعة في تصميم تجربة المستخدم.

هل هناك قواعد استخدامية أخرى يُمكن الأخذ بها؟

نعم، هناك العديد من المبادئ والقواعد الأخرى في مجال تصميم تجربة المستخدم، لكن قواعد نيلسن تُعتبر أساسية ومُرجعية في هذا المجال.

التعامل مع الكتل النصية الكبيرة في التايبوغرافيا

التعامل مع الكتل النصية الكبيرة في التايبوغرافيا

استكشف الاستراتيجيات لتقسيم الكتل النصية الكبيرة إلى قطع سهلة الهضم لتوجيه القراء وتحسين تجربة القراءة.…
تقنيات لتحديد الأفكار العميقة وتصنيفها في تصميم الخدمات

تقنيات لتحديد الأفكار العميقة وتصنيفها في تصميم الخدمات

في هذا المقال، سنتعرف على مجموعة من التقنيات الفعالة التي تساعدنا في تحديد الأفكار العميقة…
قواعد الاستخدامية: نظرة على مبادئ نيلسون لبناء واجهات مباشرة

قواعد الاستخدامية: نظرة على مبادئ نيلسون لبناء واجهات مباشرة

تعرف على مبادئ نيلسون للقواعد الاستخدامية لبناء واجهات مستخدم مباشرة وسهلة الاستخدام. اكتشف كيف يمكن…