Skip to main content

تعتبر النصائح النفسية مفتاحًا لفهم كيف يفكر الناس ويتصرفون، وهذا بدوره يُسهم في تصميم تجربة مستخدم أفضل. في هذا المقال، سنستعرض عشر نصائح نفسية قدمتها سوزان وينشينك (Susan Weinschenk)، والتي توفر لنا فهمًا عميقًا للعمليات الذهنية التي تُؤثر على قرارات الناس. بمعرفة هذه النصائح، يمكننا تحسين تصميماتنا وجعلها أكثر استجابة لاحتياجات المستخدم.

يعد هذا الموضوع ضروريًا لأي شخص يسعى لتصميم تجربة مستخدم تفاعلية ومُرضية. سيُساعدك فهم هذه النصائح في تطبيق استراتيجيات تصميم أكثر فعالية.

فهرس المحتوى

الناس لا يرغبون في القيام بأكثر مما ينبغي

(People don’t want to do more than they have to)

فهم المُستخدم (Understanding the User)

أحد الأمور التي يجب أن نُدركها كمصممين هو أن المستخدمين يُفضلون البساطة على التعقيد. ببساطة، الناس لا يريدون أن يُجهدوا أنفسهم لأكثر مما يحتاجون لتحقيق الهدف الذي يرغبون فيه. يُمكن للفهم الجيد لهذا النوع من السلوك أن يساعد في تصميم تجربة مستخدم أكثر فعالية.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • البساطة في التنقل: يجب أن يكون التنقل داخل التطبيق أو الموقع الإلكتروني سهل وبديهي. فعندما يجد المستخدم صعوبة في الوصول للمعلومة المرادة، يُصبح مُحبطًا وقد يترك الموقع.
  • الوضوح في المحتوى: استخدام اللغة البسيطة والواضحة يُسهل على المستخدمين فهم المحتوى بشكل أفضل.

مثال عملي

تُعتبر خاصية البحث في موقع “أمازون” مثالًا جيدًا على هذه النصيحة. إذ توفر للمستخدمين إمكانية الوصول للمنتجات المرادة بسهولة وبدون تعقيدات، مما يُسهم في تحسين تجربة المستخدم.

للبشر قيود وحدود

(People have limitations)

التقييدات البشرية وأثرها

لا يُمكن للبشر معالجة كميات غير محدودة من المعلومات في نفس الوقت. هذه القيود تُعقد من مهمة التصميم، ولكنها تُوفر أيضًا فرصة لإنشاء تصاميم تُلبي حاجات المستخدم بشكل أفضل.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • تبسيط الواجهات: تجنب التحميل المعلوماتي واحرص على تقديم المعلومات المهمة فقط.
  • التدريج في تقديم المعلومات: عرض المعلومات بشكل مُنظم ومُرتب يُساعد على تقليل الإرهاق المعرفي.

مثال عملي

البساطة في تصميم واجهة تطبيق “واتساب” تُسهل على المستخدمين الوصول للميزات الأساسية دون الحاجة للبحث العميق أو التنقل الزائد.

البشر يرتكبون الأخطاء

(People Make Mistakes)

لماذا يحدث الخطأ؟

الأخطاء جزء لا يتجزأ من الطبيعة البشرية. يمكن للأوضاع المُحتملة للخطأ أن تكون مصدر قلق للمستخدمين وتُعقد من تجربتهم. لكن يمكن للتصميم الجيد أن يُقلل من حدوث هذه الأخطاء ويُسهل عملية التصحيح.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • التسامح بالأخطاء: يُفضل تصميم الواجهات بطريقة تُمكن المستخدم من التراجع عن الإجراءات بسهولة.
  • رسائل الخطأ الواضحة: عند حدوث خطأ, يجب أن تكون رسائل الخطأ مُفهومة وتُرشد المستخدم للحل.

مثال عملي

توفير خاصية “Undo” في تطبيقات مثل “جيميل” تُسهل على المستخدم التراجع عن إجراء قام به بالخطأ، مثل حذف رسالة بالغلط.

الذاكرة البشرية معقدة

(Human Memory Is Complex)

طبيعة الذاكرة البشرية

الذاكرة البشرية ليست كمثيلتها الرقمية في الحواسيب. هي تعتمد على العديد من العوامل مثل الانتباه، التكرار، والرابط العاطفي. فهم هذه العوامل يمكن أن يُساعد في تصميم تجربة مستخدم تُلبي حاجات المستخدم وتُسهل عليه استرجاع المعلومات.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • التنظيم البصري: استخدام الألوان والأشكال لمساعدة المستخدمين على تذكر وتفسير المعلومات.
  • التدريج في الإعطاء: تقديم المعلومات في شكل “chunks” يُسهل على الذاكرة استيعابها.

مثال عملي

تطبيقات مثل “أنكي” لحفظ الكلمات والمفاهيم تُعتمد على فهم نفسي للذاكرة وتُقدم المعلومات بشكل مُنظم ومُدروس.

البشر كائنات اجتماعية

(People Are Social)

الحاجة الإنسانية للتواصل

الإنسان بطبعه كائن اجتماعي، وهذا يُؤثر بشكل كبير على تجربة المستخدم. فعند تصميم واجهة أو تجربة، يجب النظر في كيفية استخدامها في سياق اجتماعي وكيف يمكن للمستخدمين التفاعل معها ومع بعضهم البعض.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • تشجيع التفاعل: تقديم خصائص تُمكن من المشاركة والتفاعل بين المستخدمين.
  • النقد والتقييم: توفير خاصية التقييم أو التعليق يُمكن المستخدمين من تبادل الآراء.

مثال عملي

تطبيقات مثل “فيسبوك” و”إنستجرام” تُشجع على التفاعل الاجتماعي من خلال ميزات مثل الإعجاب، التعليق، والمشاركة، وهذا يُعزز من الالتزام والتفاعل بين المستخدمين.

الاحتفاظ بانتباه المستخدمين

(Hold Onto Users’ Attention)

أهمية الانتباه في التجربة

الانتباه هو مورد نادر وثمين في عالم مليء بالمحتوى والمعلومات. لذلك، يجب على التصميم الجيد أن يُركز على كيفية الاحتفاظ بانتباه المستخدم وتوجيهه نحو الأهداف المطلوبة.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • التقليل من التشتيت: إزالة أو تقليل العناصر التي قد تُشتت انتباه المستخدم.
  • التوجيه البصري: استخدام الألوان والأشكال والخطوط لتوجيه انتباه المستخدم نحو العناصر الأساسية.

مثال عملي

مواقع الويب التي تُقدم تجربة الشراء السلسة، مثل “أمازون”, تُستخدم تقنيات مثل الإشارات البصرية وأزرار “الشراء السريع” للمساعدة في توجيه انتباه المستخدم.

الناس يبحثون عن المعلومات

(People Crave Information)

الرغبة في المعرفة

المستخدمين لديهم دائمًا رغبة طبيعية في البحث عن المعلومات والفهم. سواء كان ذلك لأغراض التعلم، الترفيه، أو حتى الشراء، الناس يقدرون التصاميم التي توفر لهم المعلومات بشكل واضح ومرتب.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • وضوح المعلومات: تقديم المعلومات بطريقة واضحة ومنظمة.
  • سهولة الوصول: جعل المعلومات سهلة الوصول إليها من خلال تصميم واجهة سهلة الاستخدام.

مثال عملي

ويكيبيديا هي مثال جيد على كيفية تقديم معلومات غنية ومفصلة بطريقة منظمة وسهلة الوصول إليها.

المعالجة اللاواعية مهمة

(Unconscious Processing Matters)

الفهم العميق لعقل المستخدم

في كثير من الأحيان، يتم اتخاذ القرارات والتفاعل مع التصميمات بشكل لاواعي. يهم في تصميم UX/UI أن نفهم هذه العمليات اللاواعية لضمان توفير تجربة مستخدم جيدة.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • التمويه البصري: استخدام الألوان والرموز بطريقة تُسهل على المستخدمين فهم واجهة التطبيق دون الحاجة للتفكير المُعمق.
  • الاقتران الإيجابي: الجمع بين عناصر التصميم بطريقة تُعزز من تجربة المستخدم عبر الاقتران بين المحتوى والتصميم.

مثال عملي

تطبيقات موسيقية مثل “سبوتيفاي” تستخدم تقنيات مثل الإعلانات الصوتية البسيطة لإرشاد المستخدمين نحو استخدام ميزات جديدة، وهو مثال على التأثير اللاواعي.

استغلال العناصر البصرية

(Leverage Visuals)

القوة الكبيرة للصور والرسومات

العناصر البصرية مثل الصور والرسومات تلعب دوراً مهماً في تعزيز تجربة المستخدم. فهي تجعل المعلومات أكثر جاذبية وتُسهل عملية الفهم والتذكير.

كيفية تطبيق هذه النصيحة في التصميم

  • الرموز والأيقونات: استخدام الرموز والأيقونات لتوضيح النقاط الرئيسية وتوجيه المستخدمين.
  • التحريكات والفيديوهات: إضافة عناصر متحركة أو فيديوهات قصيرة لشرح مفاهيم معقدة بشكل أفضل.

مثال عملي

تطبيقات تعليمية مثل “دوولينجو” تستخدم العناصر البصرية بشكل فعّال لجعل عملية التعلم ممتعة ومُحفزة.

الختام

في هذه المقالة، تعرفنا على 10 مبادئ نفسية توجه سلوك المستخدم وتفاعله مع التصاميم. عند معرفة كيف يفكر الناس ويتفاعلون، يمكننا إنشاء تصاميم أكثر فعالية وجذابة.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هي النصائح النفسية التي يجب مراعاتها في تصميم UX/UI؟

الأشخاص لا يرغبون في القيام بأكثر مما ينبغي، لديهم قيود، يرتكبون أخطاء، ويحتاجون إلى المعلومات.

كيف يمكن استخدام هذه النصائح في التصميم العملي؟

يمكن تطبيق هذه النصائح من خلال تقديم تصميمات سهلة الاستخدام، مع مراعاة القيود البشرية واحتياجاتهم للتواصل الاجتماعي.

ما الفائدة من معرفة هذه النصائح النفسية؟

فهم هذه النصائح يمكن أن يساعد في تحسين جودة تجربة المستخدم وزيادة نجاح المنتج أو الخدمة.

أنماط الكتابة في تصميم تجربة المستخدم

أنماط الكتابة في تصميم تجربة المستخدم

اكتشف كيف يمكنك جعل تجربة المستخدم أكثر بديهية وسلاسة من خلال أنماط الكتابة المشهورة في…
مقدمة في إشعارات واجهة المستخدم (UI Notifications)

مقدمة في إشعارات واجهة المستخدم (UI Notifications)

تعرف على أنواع وعناصر الإشعارات في تصميم واجهة المستخدم. سنقدم لك نظرة شاملة على البادجات،…
كتابة الرسائل التي تحفز على العمل: الإرشادات والأخطاء الشائعة

كتابة الرسائل التي تحفز على العمل: الإرشادات والأخطاء الشائعة

تعلم كيفية كتابة النصوص الصغيرة التي تحفز المستخدمين على اتخاذ إجراءات معينة. سواء كان ذلك…